welcome

welcome to my bloge :)

الخميس، 30 يونيو، 2011

صندوق أحزاني









قلت : هل لي بالجلوس ..
قالت : "نظرةٌ تحمل جميع معاني الإستهزاء"
قلت : مرحبًا يا آنستي ..
قالت : هه .. آنستي .. أنا لست آنسه .. أنا متزوجه ولا تطلب هذا الشيء منّي ..
قلت : إنّي لا أرى خاتم ..وأنا لم أطبله .. ولا أريد منكِ ذلك ..
قالت : سئمت منكم الكذب .. بالأمس طلبه منّي رجلُ يدعى مالك ..
قلت : أنا رجلٌ يبحث عن صندوق أمين أضع به أحزاني ..
قالت : هه .. إذًا قلت مرحبًا لكي تجد فيني تلك الأماني ؟
قلت : ربّما ..
قالت : إذًا ما هي احزانك ؟
قلت : سأقول .. ولكن لا يقل في النساء إيمانك ..
قالت : أتحبّها ؟
قلت : كتبت قصيدةٌ .. أنا إنّها ..
قالت : رَحَلَت ؟
قلت : سألها بتلك الليله هل تريدينه كزوج ؟ غيري قَبَلَت ..
قالت : يال وقاحتها ..
قلت : عذرًا .. أرجو ان لا اسمع تلك الكلمات بحقَّها !!
قالت : وماذا تريدني أن أقول ؟ يال جمالها ،أناقتها، وفائها ؟
قلت : نعم .. فتلك الأشياء لم أرى مِثلِها ..
قالت : ولما لم تبادر ؟
قلت : بادرت .. و انسفت من معجمي أن أكون حاذر ..
قالت : كم سنة ؟
قلت : ستّه مؤلمه ..
قالت : امسح الندى من وجنتيك و أكمل ..
قلت : هنالك الكثير من اللألام أحمل ..
قالت : ادهشتني .. نادر الأمور ما تجعلني اذبذب سعادتي ..
قلت : ذهبوا إليهم جميع اخوتي و والدتي ..
قالت : انّك تزيد حيرتي ..
قلت : قالوا لهم بأنّه بعد ستّين يومًا سيأتي .. بعد استلام شهادتي ..
قالت : وماذا حصل ؟ مضت أيامًا و ليالي و سنين .. لما لم تنتظر ؟
قلت : غاوت بمصالحها .. و نفذ من حقبتها الصبر ..
قالت : هه .. يالسخرية القدر !!
قلت : ما رأيك بهذا ؟
قالت : امممم جميل .. ما هذا ؟
قلت : كان يخصّها هذا العطر ..
قالت : هاهاهااااي .. إنك فعلًا لعاشقٍ مجنون ..
قلت : وما هو الجديد؟ .. فتلك هي اوصاف كل حنون ..
قالت : قل لي .. هل قلبك إلى الآن مسجون ؟
قلت : لا تفتحي جراحي فهذه صدق الضنون ..
قالت : هل تعلم شيء !؟ لم أكن أعلم بأن الرجال هكذا يعشقون ..
قلت : وانا كذلك .. كنت اعتقد بأن جميع النساء مثل أمي لا يخونون ..
قالت : إذًا ماذا تنتظر ؟ دعها و شأنها ..
قلت : إنّي مسجون خارج و داخل اسوارها ..
قالت : لا تريد أن تتزوّج ؟
قلت : دعيني بتلك الحياة أتفرّج ..
قالت : لا تقل هذا .. فأنت رجل .. وتحمل على كتفيك كل عيب ..
قلت : لا أعلم لا أعلم .. ولا أحد يعلم ما هو غدًا .. وما هو عالم الغيب ..
قالت : أعلم أعلم .. لكن إن كنت هكذا .. ستجري الأيام و تطرق بابك خصال الشيب ..
قلت : نحن نزور الحياة .. و هذه إحدى مراحل ..
قالت : إذًا لا تدع الحياة تقف امام هذه المسائل ..
قلت : لا تقلقي يا سيّدتي .. فأنا رجلٌ عاقل ..
قالت : أنا لست سيدّه .. بل آنسه ..
قلت : ولما تقولينها و أنتي يائسه ؟
قالت : عيناك جميلتان ..
قلت : هههه .. شكرًا .. ولكن هذه أم هذه ؟ أم الإثنتان ؟
قالت : إنك وسيم ..
قلت : فلتذهب وسامتي للجحيم ..
قالت : ردٌ جميل .. دعني ارى تلك الساعه .. لما تسير هكذا العقارب ؟
قلت : انظري .. كنّى نسير هكذا .. كطبيعة الوقت ..و لكن هي رحلت بعكس العقارب .. فأنا أحسب لها الزمن .. لهم .. إنهم عقارب ..
قالت : يا إلهي .. إني لا أرى فيك شيء يعنيك ..
قلت : هذه حياة المجانين .. لا تكترثي .. خذي هذا .. فالجو قارص .. علّه يدفيك ..
قالت : تملك كثيرًا من الحنان ..
قلت : ربما .. على الرغم من هذا أشعر أحيانًا بأنّي جبان ..
قالت : ولكن كيف ؟
قلت : في صراعي لا أحمل السيف .. أكرم عدو الضيف ..
قالت : هذه شجاعتك .. هذه قدرةٌ ليست بزيف ..
قلت : شكرًا .. الوقت يدركنا ..
قالت : ولكن كيف ؟ مازلنا في بداية حديثنا ..
قلت : إنّي اعتذر ..فقد حان وقت الرحيل ..
قالت : ستدعني بهذا البرد ؟ ستدعني مع البرد بهذا الجسم النحيل ..؟
قلت : نعم .. سأرحل .. لقد قضيت معك وقتٌ جميل ..
قالت : مهلاً مهلاً .. خذ هذا ..
قلت : ماذا ؟
قالت : الستره ..
قلت : دعيها لكِ ذكره ..
قالت : إذًا لن تطلب منّي الزواج ؟
قلت : أنا لست رجلٌ مزاج ..
قالت : كنت أعلم بأنّك سترمي أفكاري ..
قلت : أنا سألرحل .. فأنتِ الآن تعرفي كل أسراري ..
قالت : وهل هذا الشيء يجعلك تعاني ؟
قلت : هه .. بالفعل لا .. فأنتِ كذلك لم تعرفي من أنا .. لم أعرف من أنتِ .. فهذه صِفات صندوق أحزاني ..

الأحد، 26 يونيو، 2011

وجهان لعمله واحده








مازلت انتظر ..
ومشاعري مازالت ناطره ..
واقفه على شبّاك حبّك ..
وشكّلت لعيونك قاطره ..
والسؤال !
نبقى لو نبقى ؟
في كلمتين صارت حياره ..
ولكن ..
أكدتلي إنك رحلت ..
وان اختياري ماني بصايبه ..
واكدتلي إني انخذلت ..
وسهامي باتت خايبه ..
اقسم بالله مهمى رحلت ..
مشاعري لهجرك هاجره ..
واقسم بربّي مهمى جفيت ..
تبقي احاسيسي لك شاعره ..
شكرًا ..
رحيلك .. لمجهودي ارقى جائزه ..
وغلات أحبابك ..
اسمعي ..
وافهمي ..
ترى حبّك
عيّى قلبي عطاه ..
لأني فاقده ..
"فاقد الشي لا يعطيه"
خليها بعقلك حاضره ..
اوهمتني ..
اوهمتني اني سحابة بسماك عامره ..
اثري سحابة صيف ..
انثرت ..
وهي اللي عابرة ..
الله يجازي ضحكتك ..
خباثة بسمتك ..
اقسم بأنها ساحره ..
خلّت بسمتي لك يائسة ..
بائسة ..
وقلبي ماني اللي بخابره ..
آآآه للأسف ..
للأسف
اقفيت وجفيت ..
وخليتني أنا واليأس وجهان لعمله واحده ..

الأحد، 19 يونيو، 2011

أحبّـــــائــي




بسم الله الرحمن الرحيم


سيدّاتي آنساتي سادتي ..
مرحبًا ..
في الحقيقه أنا شخص ينتمي من أسرة تحتوي على أب و أم و 5 أخوات و أخ واحد ..
قضيت أجمل فترات عمري معهم .. إنهم فعلًا أجمل ما سخّر لي ربّي ..
لكن أجمل ما أعطاني به المستقبل في الماضي .. هو وجودكم انتم يا أسرتي .. يا اخواني و أخواتي .. إننا فعلًا اسرة واحده و إنّي أقضي أجمل فترات عمري الآن من خلال ارتباطي معكم بعالم الBlogger و Twitter .. نعم .. لا نعرف اشخاصنا .. ولكن نعلم ما هي تلك الأشخاص .. ما بداخلهم .. محتواهم .. إنسانيتهم ..
لا تحضرني كلمات كثيرة في هذا الوقت سوى ارتجالي بكلمة "أحبّكم" ..
وهذه بضع لحظات استمتع بها معكم .. إنني فعلًا استمتع بقرائتها كل لحظة ..


تفضّلي يا صفحات ..
صفحات : سأتركُ لك أبواب عقلي مواربة ، علّك تزورني بمناماتي يومًا
Alpacino: عند ابوابك حرّاسٌ للعشيق محاربه .. دعيني اقتلهم و سأزورك دومًا
صفحات : سيسمح الحرّاس بدخولهِ فقط ، وبارتيادِ أحلامي دونَ الغير
Alpacino: بأحلامك ثغراتٌ داخلها سقط .. سيزورك لكن ستجهلي التفسير
صفحات : لا تهمّني التفاسير ، بقدر ما تهمنّي زيارتهِ
Alpacino: إذًا ابشري التحاضير .. واستمتعي بقدوم لقاءاته


_______________

الرائعة التي تبدو دومًا رائعة ..
الجودي : تعبت حبك.. وانتظارك .. وتشره العالم من حولي ... يا اخي حس ماني على بالك .. تاركني بناري احترق
Alpacino: أي انتظار وانتي تتزايد صدودك بلمح زولي .. تبغيني أصفالك .. وانا في سماي اختنق؟


____________

الدكتوره .. وهل يخفى القمر ؟
سلّة : أعطني بعضاً مني.. أما سئمت أشلائي هنا..وبعضي هناك؟؟ أما سئمت مني؟
Alpacino: كيف سئمت من دماء قلب يجدد نبضات عشقي ؟ كيف سئمت أشلائك التي من اجمعها اراها هي نفسي ؟
و هنالك هتافات همسٍ في بداية تعارفي مع الدكتوره :)


سلّة : عجبي لمن ينعت ابتسامة خجول بالغرور... إن الحياء جمالا..زاد مبسمي سعاده وحبور :)))
Alpacino: لن ادّعي يومًا بأن الابتسامه غرور .. لكنّي دوّما ارى القطراتِ بحور :))
سلّة : ذاك البحر الذي تدّفق بالحياء عصور.. قد ألهم الشعراء وشيّد بالسماء قصور
Alpacino: لا ادري ؟ هل بدى نظري يتلاشى ام قصور .. ام هي قناعتي بأن تلك الأكواخ قصور ؟
سلّة : صار ذاك الصرح صغير..أم أنّك مذ ملكت تجور..إحذر كلمة تُصّفد محاسنك..فالدنيا لامحالة تدور
Alpacino : أنا رجلٌ يبحث تحت الاجور اجور .. لا تذكرني سوى ذلك الوقت .. المكوث بين الظلام و القبور

كذلك يا سلّة أحببت منك الكذب :))



سلّة : الله واكبر عليك... من بدا فيك الكلام وانت كلك كذبه على كذبه المشكلة صار كذبك مثل قصه لازم تحكيها لنام!
Alpacino : لو كانت كذبتي كذبه أجل ليه من بد الناس تختاري أنا صحبه ؟ عجب هالناس تسمعك وتسايرك و لي حان وقت الرحيل رموك بملام
سلّة : ماهوملام.. كل الحكي ملّ لساني العتب وملّ قلبي من الخصام... أوزن انا كل الحكي مارميته والسلام!
Alpacino : وأنا هذا أنا .. كل حياتي و فوضتي في كذبتي هي النظام .. انا كذّاب واكذب كثير لكن ابدي كذبتي بكل احترام
سلّة : كل الكذب كذبة، وكل من كذبها كذاب، لاتبدي اللعبة، تدري بجنسي أحزاب :))



___________________

مدرّبي الشخصي .. ستعرفوا من هي :)) تعالي وصلّج التفرغ ولا لأ ؟ ;P



aL_NoooR : كتبت صفحات حتى تمزق الحرف وانجرح ! فهل لنزيف الحرف من مداوي بعقار "فرح" ؟
Alpacino : أنا طبيبٌ ! هل سبب ذلك قلمٌ سرح ؟ ام ان كاتبها كان يرتوي سكاكين القدح ؟
aL_Nooor : كل ما قيل او ما شرح ،، فجروحنا دواؤنا دون القدح ! كن طبيبا أو طيبا ! فلولا وجوكم ما عاد الفرح


Alpacino : سنكون دومًا هنا لداعي السعادة والفرح .. ونكون دومًا هناك لننصت لما قيل وما فضح ..



________________




المحترفه .. التي أعشق قلم أناملها الشفّافه .. والتي تحتوي على مجموعة "أسماء" .. الحكيمة سيما :)))
Seema : شـ يهم شكثر بالماضي تكلمنا دام منه ما تعلمنا؟
Alpacino : كيف ما يهم دام الماضي هو المنا .. كيف ما احن دام الفرقا هي حسايفنا ؟
Seema : الماضي مضى وسار الرحيل بدربه.. إلى متى نطل إلى الوراء والحياة كلها في الأمام؟
Alpacino : هذا انا طبعي ما تعلم كل ما تجيني ضربه .. لي بغيتي تعرفي انا مثل من ربه في بيته حمام ..


_________________

وفي النهاية دائمًا ختامها مسك .. أخي .. لك الكلمه ..
Antonio : اكتب إحساسك .. لكني عديم إحساس .. تستغرب !؟ حشى و راسك .. بشر .. بس غير الناس
Alpacino : إكتم انفاسك .. غرقان في بحر هوجاس .. تبي تهرب ؟ احلف براسي .. ترى بحرك بيدّي كاس


أريد منكم جواب لهذا السؤال .. هل تلوموني لو عشقتكم من الوريد إلى الوريد ؟؟

الجمعة، 17 يونيو، 2011

ابنة حبيبـــتي







مرحبًا ..
ابنة حبيبتي ..
ها انتي .. نحن هنا ..
في حياة العجائب .. الغرائب ..
كم انتي جميلة ..
لطيفة ..
ظريفة ..
خالية الشوائب ..
لا تصبحي مثل من تمكثك ..
على تلك السواعد ..
من أنجبتك ..
وضعت ساعدها على كتفي ..
اعتنقت مشاعري ..
قبّلتني ..
طعنتني ..
وسمّتني بتلك المخالب ..
التي تحرس تلك السواعد ..
هذه من أنجبتك ..
إنتمائها ..
أطباعها ..
أخلاقها ليست ببشر ..
أصدقائها الذئاب والثعالب ..
غدرها لا يأتي من جذور ..
أساس ..
شعوب ..
يظهر شبيه الطحالب ..
مرحبًا بك في حياة العجائب ..
من أنجبتك ..
أصبحت لها مصباح ومارد ..
وضعت الشمس هنا ..
القمر هنا ..
وهنا كوكب عطارد ..
حققت لها كل المآرب ..
بكل بساطة ..
هجرتني ..
ذهبت مع أبيك بعكس العقارب ..
ليتني بأبيك ..
ليتني كنت أبيك ..
لأنحيت عنك القواعد ..
لكن الآن ماذا يفيد ..؟
لو ألبستك ذهب المضاعد ..
ماذا يزيد ..
لو انزعتك صغار الجوارب ..
أنا لست بأبيك ..
أنا و أنتي مجرّد تجارب ..
أنا لست أبيك ..
لست محارب ..
أرجوك ..
لا تصبحي مثل من تمكثك ..
على تلك السواعد ..
ابنة حبيبتي ..
مرحبًا بك ..
في حياة العجائب .. الغرائب












14 - 6 - 2011

الجمعة، 10 يونيو، 2011

روابي





روابي ..
لا تجهلي ..
واسمعي لبعض إنسان ..
يحملُ تعبيرٌ ..
كلماتٌ ..
دموعٌ تحرقُ بها النيران ..
كفّي ..
كفّي عن البعاد ..
وكفّي عن الهجران ..
فيضان ..
في قلبه بحرًا ..
تثورُ أمواجًا بنطق اسمكِ ..
كالفيضان ..
دعيني اتحدّث ..
دعيني أطفئ بقلبي النيران ..
افتحي ..
اغلقي ..
اقفلي ..
اعشق تلك الخطوات ..
اجلسي ..
هذا هو محمولكِ ..
اقرئي رسائلي ..
واكتبيها على الحيطان ..
روابي ..
ماهو الزمان ؟
هو عمرٌ فان ..
ندفن تحت التراب ..
ونشبع بطون الديدان ..
اعلمُ ..
اعلمُ بأنك تبتسمِ الآن ..
اعشق تلك الإبتسامه ..
واقسمُ اني افضّلها على المرجان ..
دعينا نعيش ..
معًا ..
دعينا نرحل من هنا ..
إلى اراضي البرّان ..
إلى تلك لا نعرف البلدان ..
نتبادل ذكرياتنا ..
نتشابك اليدان ..
ونتناسى النسيان ..
أرجوك .. إقبلي ..
إقبلي و كفّي عن العصيان ..
حين أواجه صمتك ..
سكونك ..
يزداد قلبي خفقان ..
يتضاعف خوفي خوفان ..
يصبح همسي هذيان ..
وإعلمي ..
لولا حيائي ..
لطلبت تصاويرك ..
ووضعتها في غرفتي ..
ورق جدران ..
روابي ..
لا تجهلي ..
وكفّي ..
كفّي عن البعاد ..
كفّي عن الهجران ..









المغرم بك .. المجهول Al pacino