welcome

welcome to my bloge :)

السبت، 31 يوليو، 2010

"المشنص"


السلام عليكم ..

إصارحه مادري شفيني هالجم يوم شوي تعبان من ضغط التمرين .. فمو قاعد أشبك وايد و لأني الحمدلله تشافيت من الإصابه ولكن ليلحين باقيلي جلستين علاج بس الحمدلله الألم راح نهائي و مو قاعد أحس فيه بس أحس بضعف مكان العضله و الي لازم أسويه الحين إني أقويها .. طبعاً لا تشوفون المنظر يمي الحين قاعد أكتب البوست و قاعد يطق مطر مو طبيعي و الهوى ساعات يدخل علي رذاذ و يحوشني فحده الجو مو طبيعي ..




طبعاً ما يبيّن المطر جذي بس قاعد تمطّر ترى

صارلي جم يوم الربع ينادوني "المشنص" وايد أشياء صارتلي معاهم و صج حسّيت نفسي "مشنص" يعني محظوظ حق إلي ما يعرف ..

السالفه الأولى طبعاً يوم الأربعا إلي طاف كنت متملل و أبي أطلع بروح مجمّع اسمه "Galeria Mokotow" هذا بعيد عن مكان الفندق تقريباً ثلث ساعه بتكسي .. أول مره أروحله قالولي إنه كبير المجمع و وايد حلو .. رحنا إحنا 10 تقريباً من الفريق .. قاعد نتسوّق و جذي يعني .. طبعاً كالعاده ما أحب أمشي مجموعه ربع لأن إذا كل واحد بيوقّف مجموعه ماراح نعرف نتسوّق و الي يبي يشتري يدش المحل و يطلع بسرعه عشان لا يوقّف الربع .. فقتلهم يا جماعه الوعد عند المكان الفلاني الساعه الفلانية عشان كل واحد ياخذ راحته .. قالوا أوكي ..

أنا و عليوي و عزوز كنا مع بعض .. دشيت أول شي محل إسمه Royal Collection هذا محل كبيــــــــــر و طابقين .. تكون فيه كل الماركات يعني مثلاً "Armani, CK, Polo, Tommy" و ايد يعني بس أنا قلت هالماركات لأني شريت منهم .. بس Polo ما شريت لأن ما أحب هالماركه .. المهم .. دشيت داخل المحل و تفرقنا أنا و عزوز و عليوي .. جان أنا أشوفلي وايد أشياء إعجبتني و حلوه علي .. طبعاً خل أقولكم شغله .. أنا نوعي بالملابس مزاااااااج و ثاني شي عندي قاعده إن إذا لبست الشي و شفت نفسي من النظره الأولى إذا عجبني على طول أقول آخذه و إذا ترددت خلاص يعني مو حلو ..




خذيت أول شي هالبلوفر .. عجبتني طريقته ..



عجبني إن الكلام ما يبين من جدّام بس من الزوايا .. شرايكم ؟


بعدين لفت نظري هالقميص و هم جربته على جسمي كان وايد حلو .. هذا Tommy

هذا البدي عجبني لأن Simple يعني مافي شي و ال Logo مال Armani حلوه و ورى بعد مكتوب Armani jeans بس مقطّعه



هني من جدام



و هني من ورى ..


بعدين قلت أروح أشوف ال تي شيرتات إلي تصير نفس قصّت Polo بس ملوت Tommy رديت و قاعد أدور و أتعبث و طبعاً عفّست المكان :P و طحت على هال تي شيرت


شرايكم فيه ؟


طبعاً مثل ما قتلكم حتى لو يكون شكله حلو بس يطلع على جسمي أو على شكلي مو حلو ما آخذه .. بس إصراحه Tommy حلو لبسه من زمان و مادري ليش الله يهادهم سكّروه من الكويت :s

المهم .. رحت شفت عليوي و عزوز ماخذيلهم بعد اهمه أغراض ..

قتلها ها يالله نروح نحاسب ؟ قالوا يالله ..

حاسب عليوي و حاسب عزوز .. واقفين ناطريني أحاسب ..

مسكت الجهاز إلي تحطه على الكود مال السعر .. البلوفر ال CK محطوط عليه 527 زلطّي حطت عليه جان يطلع بالمكينه 263.5 زلطّي .. جان أقولها مو 500 ؟ جان تقولي Discount 50%
أنا لوووووول أوكي ..
و الربع عزوز و عليوي قاعد يشوفون الحدث و منصدمون لأن اهمه ما حاشهم ال خصم ..

جان تحط على القميص اهو سعره اب 480 زلطّي .. جان يطلع 240 زلطّي جان إطالعني و تضحك تقولي Also Discount ..
جان عزوز يقول رووووووووح زييييين والله محظوظ شنو هذا !!!

قتلهم تعرف الريايــيل :P على غشمره يعني ..

جان تحط على ال Armani جان يقول عليوي جم الحين بتاخذه بدينار :P أنا بجيت ضحك .. جان إلي تشتغل تقولي شنو قال رفيجك ؟ ترجمت لها جان إهيا تموت من الضحك قالتلي لأ هذي جنه ما عليها خصم .. حطت عليها وله ما عليها صج .. الربع يقولون على بالنا بعد :P طلعت اب 340 زلطّي ..

آخر تي شيرت ال Tommy على السعر مكتوب 310 زلطّي .. حطّت عليه وله 155 يعني 50% .. جان الربع يقولون والله إنك تدري بس ما تقولنا .. قتلهم و رب الكعبه على النيه ولا أدري و أصلاً مو حاطين على ال ليبل شي والله .. جان يعصبون بس على غشمره يعني :P المهم طبعاً طول التسوّق ينادوني المشنص ..

المهم بعدين دشّينا محل اسمه Salamander مادري إذا مار عليكم وله لأ .. هذا محل و إنتوا بكرامه مال جواتي .. هم جذي يجمع وايد ماركات .. رجالي و نسائي .. عجبني و إنتوا بكرامه جوتي Tommy حده قوي إصراحه .. معنه Simple بس أشوفه حلو ..
شوفوه .. شرايكم فيه ..


عاد خذيته و عزوز و عليوي المشكله إن كانوا بياخذون الكحلي بس مافي مقاسهم و هذا كان آخر حبّه :P و فوق هذا يا جماعه إلي ماراح تصدقونه إن عليه خصم 50% كااااااااااااااك .. طبعاً الربع ماتوا ماتوا .. قتلهم يا جماعه شفيكم لا تقارنون نفسكم فيني أنا غير و يعرفون الرياييل :P لوووووووووووووووول .. المهم طلعنا بعدين .. "للعلم أنا ماركتي المفضله يعني الرياضيه NIKE و إنتوا بكرامه كل جواتيي و ملابسي الرياضيه Nike المهم دشيت محل Nike و لفت نظري هالتي شيرت و خذيته ..

طبعاً يوم لبستها بالمحط و قاعد أتمشى فيها و أوري الربع أقولهم شفتوا شلون .. مشكله إذا صرت ملك ال Discount :P و مكسّره بعد قاطها بالكبت بدون لا أصفّطها :P

خلصّنا من Nike جان أروح Asics هم هالماركه أحب و إنتوا بكرامه جواتيها فخذيت هالجوتي وايد عجبني ..




بجرب اتمشى فيه هالجم يوم إذا عجبني راح آخذ نفسه بس الخطوط ذهبي ..


بس للأسف هالمحلّين ما عليهم Discount :P

أتغشمر بس والله صج صار حظي قوي هاليوم ..

و بس بعدين تواعدنا عند المكان الي قلنا عليه و طلعنا ..



و هذا المجمّع من بره ..

رجعنا الفندق .. و خلّص اليوم ..

صار باجر .. قعدت من النوم .. تريّقت و بروح الصاله حق التمرين .. و أنا قاعد أمشي من الفندق لي الصاله وله واحد إييني و يضحك .. أنا قلت شفيه هذا ؟ :S
جان يقولي : You are Kuwait player?
قتله : Yes :)
قالي : I Have your iPod
قتله : Are you Sure ????
قالي : Yes I'm Sure, I see your photo in the iPod and I ask about you and thay told me this is Kuwaiti player ..
قتله : Thank you very much
قالي : What's your room number
قتله : 314
قالي : Ok i will Come at 3 and I will give you
قتله : Thank you very much and that's so kind of you و مشيت ..

يحليه والله ونّسني و عطاني إنطباع حلو عن الشعب البولندا إنهم أمينين و بالعكس اهم زينين والله و متعاونين يعني .. و ما قصّر يابلي إياه و عادت المياه إلى مجاريها :P

و هذا ال iPod يعود من جديد .. و راح أعرفه على ولد عمّه ال iPad :P

, و أخيراً و ليس آخراً الشاشه مالت اللابتوب شوي تحسّنت و راحت بصمتي بس باقي خط أسود مال الكسر و طبعاً هذا مستحيل يروح لأن كسر بس أحسن من قبل صح ؟ :P


شرايكم بالشاشه السحريه :P ؟
و شرايكم فيني مو أمّي داعيتلي ؟

الأربعاء، 28 يوليو، 2010

أنا .. إنّها




قبّلتَها ..

قبّلت كل ما يعني لَها ..

سرقت كل ما يعنيني ..

و سرق منّي قَلبها ..

اليوم .. اليوم أتت ترويلي أَحلامها ..

إني بها ..

أضحكتني .. وأبكتني ..

بتفسير أحلامها ..

لا أريد منها العطف ..

ولا أريد حَنانها ..

أريد إحساسها ..

بين أحضانه ..

و رأسهُ في أحضانِها ..

أريد إحساسها ..

في فِراشه ..

يلامس أجزاءَها ..

ماذا تريد منّي ؟

اضحكتني ..

اتعبتني ..

اسرتني ..

عذّبتني ..

لما لا تقتلني .. ؟

و تدفِنوني أَشجانها ..

ماذا عساها تريد ؟
تريني إني بعقلها ؟

تريني جزء من أَحلامها ؟
إني بها ؟

لما ذهبت إذاً ؟
لما نطقت "قبلت" في يوم زِفافها ؟


لم تراني بهِ أمامها ؟

كيف رأته ؟

و أنا أقف بينهم ..

أنا حُبِّها ..

تقول إني أزور أحلامها ..
أضحكتني!


فقط ؟


أزور أحلامها ؟

و ماذا أفعل إذا كنت أنا .. إنّها ؟

إعذروني ..

إعذروني ..

و إعذروني ..

أنا الآن بين أشجارها ..

وتسقط على رأسي أوراقها ..

التي هجرتها ..

.. طيورها ..

وبين أناملي ورودِها ..

أسألها ..

ماذا أفعل إذا كنت أنا .. إنّها ؟؟

السبت، 24 يوليو، 2010

الــدفــاشــه


بسم الله الرحمن الرحيم ..

طبعاً مسلسل الأيام السيئة متواصل في هذا المعسكر "الغبي" ..

صارلي جم يوم أحداث تصيرلي مادري من شنو .. من النفسيه وله من الإصابه وله من المدرب وله مادري من شنو .. صاير أتنرفز بسرعه .. دفش .. و طبعاً الدفاشه إهي الموضوع الأساسي بهالموضوع .. و كل الدفاشه صايره مع الأشياء الإلكترونية .. و فوق هذا مو بس جذي .. ضاعت مني بعض الأشياء الأساسية عندي ..

خل أقولكم شنو صار وياي هالجم يوم ..

أول أمس .. كالعاده .. قعدت الصبح رحت التمرين بصالة الحديد و تمريني يستمر تقريباً ساعه و نص داخل الصاله .. طبعاً أنا دايماً شورت و تي شيرت و اروح الصاله و بالتمرين ال iPod بأذوني يعني و أسمع أغاني " سعد الفهد .. فواز المرزوق .. عبدالمجيد عبدالله .. راشد الماجد .. راشد الفارس" يعني هذيله إلي أحب أسمعهم .. تمريت .. خلّصت .. قاعد أمشي لي الغرفه .. بطلّت الغرفه .. طبعاً ما أدري إذا كنتوا تدرون وله لأ ترى الحين في أوربا كلها درجة الحراره شوي مرتفعه فأنا دايماً أبطّل الدرايش ملوت الغرفه عشان يدخل فيها الهوى و ما تصير حاره .. و للعلم أنا غرفتي الوحيد معطيني Single :P

سكرّت الباب .. قلت بدش الحمام " و إنتوا بكرامه " فبشيل السمّاعه و ال iPod من أذوني .. شلت السماعه .. مسكت الiPod .. حذفت السماعه من بعيد يعني لي الفراش .. طاحت على الفراش .. جان أمسك ال iPod حذفته !! طار !! طاار .. جان يطلع برّه الدريشه .. أنا @@ أففف .. صج طااح برّه ؟؟ أنا بالدور الثالث !! و أبي أركض بس مابي أحس بعوار ريلي بشوف شسصار فيه !! جان أطل من الدريشه .. وله طايح الحبيب على الثيّل أشوه .. بس ترى بعيد يعني الدور الثالث بس قلت أكيد تفلش و ما أدري إن تحت غرفتي في عشب جذي معنّه موكثيف وايد .. جان أنا أضحك شوي قلت شهالدفاشه ؟؟ شدعوه يعني على بنه طالع من صالة الحديد و دقيتلك حديدتين جذي تحذف ال iPod لوووووووول .. المهم .. نزلت تحت و قاعد أقول إنشالله مو خربان لأن مالي خلق أشتري واحد غيره و أترب الأغاني و جذي .. نزلت .. مسكته .. أشغله .. وله يشتغل :D المهم خذيته جان أصعده فوق .. بس عاد دلّعته بعدين .. حطيته على المخده و لحفته :P

لا و الي ضحّكني أكثر شنو سويت .. مسكت علبة الكلنكس .. جان أحذفها من عند الحمام و "إنتوا بكرامه" و قاعد أقيس المسافه قاعد أقول شدعوه حذفته بهالدفاشه و القوه يعني لي هالدرجه ماني قادر أقدّر المسافه ؟؟

هذي الدريشه مالت غرفتي .. و يعني لو عندي شوية حظ جان طق ال iPod بالحديده إلي بالنص

طبعاً هذا الثيّل إلي طاح عليه ال iPod بس الصوره هذي مو نفس وقت الحدث بس عشان أوريكم المسافه و شلون بعيد


أما السالفه الأهم و الأغبى و الأكثر دفاشه .. أمس .. كالعاده أقوم أروح التمرين و أرد وأرجع .. و أنا كل يوم ورى الغدى أرتّب غرفتي يعني .. المهم رتبت و مسحت الغرفه و جذي و ييه وقت الفراش أعدل الشرشف يعني و أضبطه .. كان اللابتوب على الفراش .. جان أمسك اللابتوب من الشاشه .. و صبعي البهام على الشاشه .. بشيله بحطه على الطاوله .. وله أسمع الشاشه "تك تك تككككككككك" أنا اففففففف ! شنو هذا .. جان أشوف وله كاسر الشاشه .. و الصوره تبيّن شلون الكسر .. أنا قعدت بعدين أقول .. إنزين يعني حبكت تشيله من الشاشه ؟؟ و شسالفتك بس تبي تكسّر أغراضك على بنه متنرفز ؟ أمس حاذف ال iPod و طايح من الدريشه .. و اليوم كاسر الشاشه مالت اللاب توب .. الله يستر شبتسوي باجر ..



و طبعاً هذي الشاشه و هذي بصمة إبهامي و شوفوا الكسر من وين لي وين صاير .. حادث سيّاره مو لابتوب:P


أما السالفه اليديده و إلي حسيت إن قلبي ميت فيها ..

خل نرجع من بداية اليوم إلي كسرت فيه الشاشه .. قعدت من النوم .. تريقت .. ريحت شوي .. رحت التمرين .. كان تمريني تقريباً ساعه و 45 دقيقه .. خلصت تمرين .. ردّيت .. تسبحت .. صليّت .. تغدّيت .. رديت الغرفة .. رتبتها .. كسرت شاشة اللابتوب ":P يعني واجب علي أسويه" قعدت طول اليوم ماكو شغل يعني رحت شوي الكارفور يبتلي أغراض الغرفه "الماجله" .. رديت و جذي قعدت أشوف مسلسلات أنا و رفيجي عليوي .. سوالف و ضحك و جذي .. قعدت على اللاب توب لين يتلي الدوخه و نمت ..

اليوم قعدت الصبح .. آخر يوم تمرين بالإسبوع طبعاً لأن أنا دايماً أعطي نفسي راحه يوم الأحد بما إني في أوربا فدايماً لازم تكون عطلتي مع عطلتهم .. و بالكويت تكون السبت .. رحت التمرين .. و أنا داش الصاله جان أقول "أووووووووه ال iPod نسيته .. جان أقول خلاص طاب شسوي بعد مالي خلق أرجع الغرفه و أرد الصاله" تمرنت .. خلصت تمرين .. ردّيت الغرفه ..
أدوّر الiPod .. أدوره ؟ أدوره ؟ أدوره ؟ وينه يا ربي ؟ أنا يا أحطه بالجنطه مالت التمرين يا أحطه بالدرج .. ماكو يا ربي وين وين وين ؟؟ فجأة ! تذكرت ! أففففففففف ناسيه من أمس بالصالة ؟؟ و ما فقدته و تذكرت إلا توه !!!!؟؟؟؟

وله تدرون شنو ؟ أمس رحت صالة الحديد .. و أنا قاعد أتمرن و كنت لابس شورت مافيه مخبى إلا ورى الشورت فحاط الiPod ورى و كنت قاعد أسوي تمرين فكان قاعد يضايقني .. جان أشيل ال iPod أحطه بالأرض بمكان يعني عادي أمر عليه كل دقيقه .. و أنا قاعد أتمرين جان إيي مساعد المدرب و قعد يسولف وياي و أنا بالتمرين لين خلصت تمرين و قتله يالله أنا بمشي و رجع معاي الفندق .. وال iPod على الأرض !!!؟ و أنا ما فقدته و تذكرت إلا قبل شوي !! رحت الصاله و كلمت المره إلي تشتغل قتلها ما شفتوا iPod أمس كان بالمكان الفلاني ؟ قالتلي نو :) أنا أوكي "جينكويا" يعني شكراً بالبولندي ..


و بس راح علي ال iPod عاد حرام كنت أبي ارد الكويت و أعرفه على ال iPad :P أخوي توه راد من أمريكا فترة شهر اهو مع عياله جذي على ما يبدى السمستر الثاني لأن يدرس ماستر اهناك فقتله إييبلي iPad من هناك .. فيالله ما عليه الله يعوض علينا إنشالله .. بس صج صج صج هل 3 أيام حسيت نفسي بقمّة الدفاشه و بقمّة الذهاب العقلي :P

بس هم إظاهر كان امبين إن راح يصير بال iPod شي أول أمس حاذفه من الدريشه و أمس ناسيه بالصاله و ضايع .. فيالله شنسوي بعد .. بس أهم شي إني إذا رديت الكويت راح أشتريلي لابتوب يديد بدال هذا إلي الحين يشوفني بعين و عين .. و ثاني شي باخذلي iPhone بدال ال iPod شرايكم ؟ أنا عندي BB بس قلت بعد مره واحده يا آخذ ال iPhone يا ما آخذ الiPod مره ثانية ..


طبعاً نقّيت هالصوره لأن صج كان ال iPod مالي جذي ماكان فيه برامج و مادري شنو بس 36 إغنية بعد

الخميس، 22 يوليو، 2010

وش بقالي في حياتي





وش بقـالــي فــي حيــاتـي بعــد كـل الــي خســرت

كــل شــيٍ صــرت أعــرفه لكــن اسمــي ماعرفت


ماعطشـت ومـا شـربــت لكنّــي بحبــــك غرقــت

ودمعــي ملـى وســادي فـي غديـت وفــي هجــرت


علمنــي ويــن القــى أمـان وانت في حبــي غدرت

ويــن القــى مبانــي عشــرتي وانت لـي أنا حفرت


يا إنسان ،أبـي أسـأل غير حبـك أنـا شلّـي طلبـت ؟

وش تبـي؟ حتـى حبك لـي مـا خيرتـك وما جبرت


أجي جنبك وبكل برود تبعدنـي وغيـري حشــرت

حـرّري أشيـائـي مـن عيونك وكل شيٍ لي أسرت


أقربائــي و أصدقـائــي يحسبوا من هــمي عبرت

يحسبوا في ابتعادي سهيت و غير قلبك أنا عثرت


ورغــم هذا ياحبيبــي علـى وضعـك أنــا عطفـت

ورغم هذا يا حبيبـــي علــى جرحــك أنـا غفـرت


أطلــب الله يــوم يجيبــك تعـلمنــي معنـى كرهـت

وإن لقيتــك وجابــك الله بعلمــك معنـــى صبـرت


وبسمعــك كــل قصيــدي و كــل شــيٍ أنا حفظت

وفــي خروجـك حاسبــي ! لـك ورودٍ أنـا نثـرت

كــل ليلــه أدعــي الله إنــي أنســـى وإني عجزت

و أنا مالــي غيــرك إنتــه لأنــي يا ربـي تعبـــت

الثلاثاء، 20 يوليو، 2010

المدرب .. ذبحني !!



في الحقيقه ما أدري شلون أبدى في الموضوع .. ولكني أبي أفضفض شوي .. لأني متضايق "وااااااااايد" و مقموت و كل المشاعر السيئة فيني .. العلاقة بيني و بين المدرب مو ذاك الزود صايره .. والسبب نهائياً ما يقنع إن يسوي فيني كل هذا .. ما أعتقد في إنسان بيخاف على مصلحتي كثر ما أنا أخاف عليها .. خل أقولكم الوضع إلي قاعد أعيش فيه و المواقف إلي قاعد تصير بيني و بين المدرب ..

بس قبل لا أقول أبي أعرّفكم عن نفسي شوي عشان أحطكم داخل الصوره .. و أنا متعوّد دايماً إذا بقول الشي لازم شوي أعطي تفاصيل عشان أخلي الشخص الي جدامي يعيش معاي في قلب الحدث ..

مثل ما تدرون أنا حالياً في معسكر تدريبي .. مدته 52 يوم في بولندا .. و قريتوا في المواضيع السابقه إني تعوّرت قبل جم يوم بالتدريب ..

أعوذ بالله من كلمة أنا .. أنا لاعب .. مجتهد لي أبعد الحدود في التدريب .. لي درجة إن وايد لاعبين يسمعون مني و ياخذون بنصايحي .. والأسباب إهي .. الحمدلله الحمدلله الحمدلله أنا من أفضل الأجسام بين الفريق و الكل يشهد بهذا .. كذلك أنا أسرع لاعب في الفريق و هالشي محد يختلف فيه و ولا لاعب يقدر ينكر هالشي .. و وايد مميزات تفرقني عن ربعي اللاعبين إلي معاي بالمنتخب ..

أنا كل يوم الصبح أقوم .. أتريّق .. أروح صالة الحديد و أتدرب و أقوي جسمي إلي فوق كله .. ليش ؟
لأن أنا ريلي وايد وايد وايد قوية و الحمدلله و ما يقارن نهائياً بجسمي فوق .. لأن من و أنا عمري 17 سنه و أنا تأسست على تمارين الرجل من الفخوذ و البطات و غيرها من التمارين .. و أنا تعوّدت قبل سنتين إني أقوي جسمي فوق عشان أوازن بجسمي و الموازنه هذي تبعدني عن الصابات و بالعكس جسمي إلي فوق وايد يساعدني في تطوّر سرعتي لأن الشخص إلي يبي يركض صحيح إن ريله الي تتحرك .. بس ما ننكر شغل الإيد و الأكتاف و الصدر و المعده و كل العضلات .. ترى كلها تعمل عملية متكامله ..و كذلك تزيد من قوتي بالملعب و سرعتي .. و أعتقد هالشي ينحسبلي لأن مافي ولا لاعب من الفريق يسوّي إلي أنا أسويه لأن هذا الشي من كيفي أسويه و للعلم إن التدريب هني فتره وحده بس أنا قلت دام إن ماكو شي الصبح فاتدرب الصبح تدريبي المعتاد في صالة الحديد ..

أول ما وصلنا هني .. صار في حوار بيني و بين مدرّبي ..
المدرب : أقول ! خفف خفف تمرينك ترى صاير شمتنك !
الربع ساكتين و قاعد يشوفون الموقف
أنا : شدعوه عاد شمتني .. ترى كله حديد و مو حديد كمال أجسام حديد إلي يفيدني في الملعب ..
المدرب : خير بنشوف شبتسوي باجر بالملعب
أنا : محترم نفسي و ساكت ..

دخلت الغرفه .. شوي كنت متضايق .. قعد وياي رفيجي ..
رفيجي : أقول مالك شغل فيه .. إنت تدري إن كل الربع يتمنون يصيرون بس ربع من جسمك و امكانياتك و صدّقني باجر راح تقص ويها بالتمرين ..
أنا : أنا ما أبي أقص ويها والله .. بس أنا لو أسوي الشي و ما يفيدني ليش أسويه من الأساس ؟ و ترى سالفة الحديد يثّقل و مادري شنو هذا كله المبدأ غلط بغلط !! يا أخي لو الحديد يسوّي الواحد ثقيل جان أنا مو أسرع واحد بالفريق ..
رفيجي : يبا إنت هدّي بالك و مالك شغل فيه و الكلام إلي دش هني طلعه هني ..
أنا : تبي أقولك شي .. دش على اليو تيوب .. اكتب سباق 100 متر بألعاب القوى في بطولة العالم .. و شوف الأجسام إلي قاعد يركضون .. والله كمال أجسام مو العب قوى .. و هذيله معناته إنهم أسرع ناس بالعالم ..
و كلهم حديد بحديد .. قالوا عنهم امتنان ؟ قالوا عنهم ثقال ؟ بالعكس قالوا عنهم أبطال عالم و أسرع ناس بالعالم..




صار باجر

كان عندنا تمارين جري بالملعب .. و إحنا قاعد نسخّن و نسوي إحماء يعني .. جان يصير بيني و بين المدرب حوار ..
المدرب : طاع ريولك شمتنها ..
أنا : جان أمسك الجلد و أنا أبتسم .. قتله ترى ماكو جلد كلها عضل ..
المدرب : إي بنشوف اليوم بالركض شبتسوي و شبيسوي العضل و يبّين كل شي ..

صار وقت التدريب الأساسي ..
إسألوه اللاعبين: شنو عندنا ؟
المدرب: عندكم جري من العلامه هذي لي هالعلامه ..
اللاعبين: جم ثانية ؟
المدرب: 27 ثانية ..
اللاعبين: أوكي ..

ملاحظه : الركض كل ما تركض مسافه معينه و تكون الثواني أقل معناته إنك سريع ..
مثال "ال 100 متر .. إذا أنا ركضتها 10 ثواني .. و غيري ركضها 11 ثانية يعني أنا أسرع لأني 10 ثواني"

قال المدرب واحد واحد يطلع مابي مجموعات ..
ركضوا اللاعبين .. كلهم يركضون 27 و 28 و في 29 ثانية ..
وصل دوري .. جان أركض .. خلصت ..

أنا : جم ركضت كبتن ؟
المدرب: "بنفسية" 25 ثانية ..
اللاعبين : "بينهم و بين بعض" جنه المدرب انقص ويها ؟


صارت مره ثانية نفس التمرين و نفس المسافه ..
اللاعبين نفس الشي 27 و 28 و 29 ثانية
وصل دوري .. ركضت .. خلصت ..

أنا : جم ؟
المدرب : "في قمّة النفسية" 24 ثانية
اللاعبين : "بينهم و بين بعض و يتطنزون على المدرب بس طبعاً ما يسمعهم" لا امبيّن وايد ثقيل و متين بعد ..

غيّر المسافه .. و طلبها منا نركضها اب 19 ثانية ..
اللاعبين كلهم 19 و 20 ..
وصل دوري .. ركضت .. خلصت ..

أنا : جم ؟
المدرب : "طبعاً حده منصدم" 17 ثانية ..

صارت الجموعه الثانية و اللاعبين بدى عليهم التعب ..
و نفس الشي و نفس الأرقام ..
و أنا رديت ركضت و نفس الشي 17 ثانية ..

وصلنا حق آخر جزء من التمرين ..

4 مرّات من العلامه لي العلامه بأقصى سرعه عندنا ..
المدرب : سمعوني .. أبيكم الحين تركضون مع بعض مجموعات .. و أنا بحسبلكم الراحه بين ركضه و ركضه 3 دقايق .. و راح أحسبلكم جم ثانية تركضون ..

طلعوا مجموعتين قبلنا .. إلي ركضها ب 14 و 13 ثانية ..
وصلت مجموعتنا .. ركضنا .. أنا بديت أفرق عن مجموعتي ..لين وصلت العلامه المجموعه كلها وراي ..
جان أسأل المدرب ..
أنا : جم ؟
المدرب : إنت 11 .. المجموعه 14 ..

و نفس الشي صار في الركضه الثانيه و الثالث ..
بس الشي إلي صار و فاجئ المدرب !!
إن كل الاعبين ما كمّلوا آخر ركضه الرابعه و أنا الوحيد إلي ركضتها بالفريق كله ..
قتله جم ؟
المدرب : 11 ثانية ..





طبعاً استوعبتوا إلي صار ..
على كثر الي صار بس هم طلعت من التمرين و أنا متضايق .. تدرون ليش ؟
1- المدرب نفّس علي لأن عباله أنا مسوي جذي عناد عليه ..
2- انحرج جدام اللاعبين لأن الشي إلي صار قبلها بيوم طلّعه ان اهو غبي

مرت الأيام و طبعاً من التمارين و جذي يبين إن أنا المفضّل عنده مو طيب منه غصباً عليه طبعاً ..

صارت العلاقه بيني و بينه شوي مكهربه معني والله كل ما يقول شي أقوله إنشالله و حاضر بس شي واحد كان يقولي و ما كنت أسويه ..
المدرب : ما أبيك تدرب الصبح حديد ..
أنا : كبتن إنت شايف إن مأثّر على مستواي ؟ شايف إني ثقيل مثل ما تقول ؟ أنا أعرف جسمي و بالعكس أنا متحسّن وايد عن قبل و الكل يشهد .
المدرب : خلاص كيفك
"يحرّك إيده و يضحك ضحكت إستهزاء"
أنا : ساكت و ما أبي أتناجر لأن بالنسبه لي السالفه ما تسوى و حرام أضيع كل شي عشان هالسالفه ..

ساعات أشوف المدرب بره بالمطعم أو بالفندق أو أي مكان يعني .. إييون الشباب يكلمونه عادي و جنه مافيه شي .. بس أنا أييله ينفس علي و يكلمني باستهزاء و يعني جنه يقولي خلّصني بسرعه شتبي ..
بدى يبين علي كل شي و متضايق و دايماً أقعد بالغرفه مالي خلق أطلع ولا أروح مكان .. صار جدولي ثابت
" أقوم ، أتريق ، أتمرن ، أتغدى ، أتمرن ، أتعشى ، أنام"

الحدث إلي طلّعني عن طوري ..
بعد الإصابه .. الكل يدري فيها .. طبعاً الإصابه بالتحديد في فخذي .. كل يوم أقوم أتريق .. أروح صالة الحديد أتمرن تماريني اليومية .. أخلص بعدين أروح أعالج بالعياده و أروح أتغدّى ..

أمس كنت قاعد بالملعب أشوف التمرين .. و في لاعب بعد متعوّر عوار عادي يعني كدمه .. فالمشرفين و المساعدين قاعدين يمي بالمدرّج جان يصير حوار :
المشرف : والله مكانك امبيّين بالملعب ..
انا : ما عليك زود يا بو سالم ..
المساعد : قاعد تعالج ؟
أنا : إي
المساعد : وين بالعياده إلي هناك .. عشان نبي عزوز يروح وياك ..
أنا : إي
المساعد : قاعد تدّرب الصبح ؟
أنا : إي كالعاده ..
المدرب : بعد تدرّب و إنت متعوّر .. "بقمّة الإستهزاء"
أنا : إي قاعد أتمرن فوق بس و إنت تدري إن إصابتي بفخذي يعني مالها أي علاقه بالتمرين فوق.
المدرب : خلك خلك رد من إصابتك و أنا اوريك شلون أذوّب هالحديد إلي تاخذه .. "تهديد"
انا : قمت من المدرجات و رديت الغرفه .. و حدي مقموت من اسلوبه اشلون يكلمني ؟ جني ياهل عنده .. ماجني ريال عمري 24 سنه .. و مدرّس ..

قعدت بالغرفه .. ما طلعت .. وقلت حق الربع إييبولي عشاي الغرفه ..


الحدث المهم


اليوم بالمطعم .. قاعدين نتغدّى .. جان يدش المدرب و بيده كامرته .. جان يقول شباب صوره صوره .. كلنا جدمنا و قاعد نضحك حق الصوره .. جان يأشر بيده عليّ .. و يقولهم وخروا المجسم وخروا ما نبيه بالصوره و اهو يستهزئ .. جان أنا أرجّع كرسيي ورى و صوّر خلص جان أجدم مره ثانية ..

اهني عرفت إن صج مو بالعني و مادري شفيه علي .. ما خلصت لقمتي هديت الأكل و مشيت أول ما قعد .. و الحين قاعد و ماسك اللابتوب و أفضفض لكم لأني و قمساً بالله متضايق و أول مره يصير فيني جذي والله ..

يا جماعه .. تكفون قولولي .. أنا سويت شي غلط ؟ في شي سويته مو حق مصلحتي و حق مستواي ؟

شنو الحل ؟ والله نفسيتي صايره صفر .. و مالي خلق أقعد مع ولا أحد .. و أخاف أطلع عن طوري و أتهاوش وياه .. و إذا تهاوشت وياه عادي أتوقّف من المنتخب بس أنا والله محترم نفسي و ساكت عشان مصلحتي و عشان مصلحت الفريق ..

الاثنين، 19 يوليو، 2010

إلى حُبّي






إلى حُبّي ..

إلى من أحب قلبي ..

إلى من أصبحت الحياة دُونه صَحراءٌ قَاحِله ..

أنت حبّي الأول .. والأخير ..

أنت نور هذه الدُنيا ..

أنت الهوى ..

الحب ..

الحلم الجميل ..

الا لو تعلم كَم قلبي يُحبك .. ولا يستطيع الإبتعادُ عَنك ..

ولو زادت المسافات فيما بيننا ..

أصبحت أنت عقلي ..

قلبي ..

روحي ..

فكري ..

..

حبيبي ..

الحياة مسرحية .. و أنت إحدى أبطالها ..

فلتكن الشَجاعه رَمزك ..

الصبر مِيزتك ..

فيا حبيبي ..

إن قَصر الزَمان أو طال ..

أُريد أن أراك في افضل حال ..

و إني حفرت إسمك على الورق .. والرِمال ..

..

و أيضاً حبيبي ..

لو غَاب إسمي عن الخَيال ..

و دُفن جِسمي بالرمال ..

فهذا خطّي لا يزال ..

الأحد، 18 يوليو، 2010

أكرهك بمعنى تحبّني





اشـتقـت لليـالي اشتيـاقـك لشتيــاقــي اللـي راحت

واتذكر كيف بأتخيري تعاتبني، تجرحني و تذمّني



واضحـك مـن فرحتـي و اسمعـك وأكـون سـاكت

لأنــك أطهـر من جرحني بكلامه وبضميره حبّني



ولأنـك أصــدق مـن نــزل دمعـه بخـده و سـالـت


و ادري بــك كلمـا زاد زعـلك تقـرّبنـي وتضمّنـي



و أدري بهـا أحـاسيسـك كل مـا تبعـد إلـي جاءت


وادري بـك تبـي تذبحنـي بحبك و بشفاتك تسمّنـي



ولكـن كـل أحاسيسـي لاتجاهـك شـابـت و مـاتـت


دفنتهـا مـع خليـط مـن مشـاعر نـدم كانت تسرّنـي



و يـامـا تمنيـت هالمشاعر لغير قلبك كـان عاشت


لكنــّي فعــلأ أدركــت مانيـل المـطالـب بـالتمنّــي



و ياليـت لـو أقـول لأيامي تعود بس لحظه عادت


والله لأنســى غرامـك و اخليـك من بالـك تشيلنـي



ترمي قصتي من بين إيديك واسألك اتقول طاحت


كـل هـذا كـره عيـل ليـه تقـول من جــد تودّنــي ؟



وانا من كثر حبـي و عشقـي حتى فروتي شـابـت


اكـذب عليــك لـو قلـت نـاسيـك و مـاعدت تهمّنـي



لــو اني ناسيك ماكتبـت العشـر أبيــات وسادت


لكنـي بقــول أحبــك مثـل أكـرهـك بمعنـى تحبّنـي

السبت، 17 يوليو، 2010

FDK 3o5




بسم الله الرحمن الرحيم

طبعاً الكل شاف الإهداء إلي حطيته أمس .. و كان لجميع أصدقائي في الBlogger و أتمنى إن نال إعجابكم و كانت هدية خفيفه على قلبكم .. ولكن كان في طلب من إخت عزيزه و إهي "فدك المطيري" كانت تبي أسويلها بالخرده FDK 305 و مثل ما يقولون "غالي والطلب رخيص" و الإخت فدك تامر أمر و أتمنى قبول هذي الهدية لها دام إنها طلبت مني هالشي ..








حاولت أخلي الخط حلو كثر ما أقدر و هذا إلي طلعت فيه









إنشالله عجبج عاد :)

إهداء منّي لكم

بسم الله الرحمن الرحيم ..

إصراحه من بعد الإصابه قاعد كله بالغرفه و شوي متضايق و ما أروح مكان بس اقعد اشوف تلفزيون أو أكون شابك أو أشوف مسلسلات أجنبية من الملل ..



متضايق لأني على كثر ماكنت مجتهد بالتمرين على كثر ماكنت أعطي من نفسي قلت شلون يتلي الإصابه كنت دايماً حريص على نفسي والحمدلله وضعي جدام المدرب وايد ممتاز و من المفضلين عنده ولكن "قدّر الله ماشاء فعل" والحمدلله على كل حال ..



أنا في الحقيقه كل ما أقوم من النوم لازم أرتّب الغرفه و كل يوم أغير شي فيها .. عشان لا أمل من شكلها بعد قاعد 52 يوم بره الكويت لازم أسوي Action شوي .. مو جذي السالفه .. طبعاً أنا كتبت في بوستات قبل إني وايد أيمّع خرده أو إني بالأحرى ما أحب أستعملهم دام إن الورق يكون معاي .. السبب ليش ما أدري .. فكنت قاعد أرتب الغرفه و الخرده من ضمنهم .. كل يوم أرتب الخرده شكل هم عشان لا أمل من شكلهم :P



طبعاّ عملتهم في بولندا تضّحك .. إسمها "ازلطّي" لووووول أدري الكل قاعد يضحك الحين بس والله هذي اسمها .. على العموم خل اوريكم التشكيلات إلي شكلتها بالخرده من الملل






طبعاً ساعات يدشّون علي اللاعبين يقولولي إنت صج صج صج عقدتنا .. أول شي والله فاضي كل يوم مسويلنا شكل بالخرده و بالغرفه .. ثاني شي متى تسويهم و إنت 24 ساعه امبطّل باب الغرفه و كل ما نمر عليك نشوفك قاعد بفراشك و شابك .. ثالث شي صج إنك مزاج ..









لا و فوق هذا تلاقون بالمطعم ساعات يقولولي ها نييك الغرفه نشوف شكل الخرده اليديد :P




و هذي الصوره إهداء إلى جميع الأشخاص إلي تزور مدوّنتي و تعلّق على مواضيعي فارجوا قبول هذه الهدية المتواضعه مني لكم جميعاً
.

الجمعة، 16 يوليو، 2010

أسوء يوم


بسم الله الرحمن الرحيم
تاريخ 15 - 7 - 2010
في الحقيقه هذا اليوم من أسوء الأيام إلي مرت علي في السنه .. وايد أخبار مو زينه يتلي و حصلت لي و لكن فوق كل هذا أقول الحمدلله على كل حال ..

خل أقولكم من البداية شلون كان يومي .. قعدت الصبح تريقت و رحت التمرين طبعاً تمريني كل اليوم الصبح يكون في الصاله تقوية الجزء العلوي من الجسم .. خلصت تمرين رجعت الفندق تسبحّت تغدّيت صليت و ريحّت .. كنت شابك في المسنجر و قاعد أكلم كذا شخص يعني و من بينهم ولد خالي عبدالله .. شلونك و شلون بولندا و شلون الجو .. جان فجأة يصير بيني و بينه هالحوار :

عبدالله : تعال ولد العمه دريت عن أمك ؟
أنا : ( مصدوم ، مبقق عيوني ، بديت أعرّق ، عيوني بدت تغورق معنّي ليلحين ما أدري شنو السالفه) و أقوله شفيها و اهو قاعد يكتب و أنا ماني قادر أشيل إيدي من علامة (؟) قولي شفيها ؟؟؟
عبدالله : زالقه بالمطبخ و منبط راسها و خذوها الإسعاف و خيطوا راسها 7 غرز !!
أنا : (ينّييييييييييييييييت ، و بدت عيوني إدمع ) متى هالكلام صار أنا أمس مكلّمها ؟؟
عبدالله : صارلها 3 أيام و الحين قاعده إبيت إختك الكبيره .
أنا : ( شوي برد قلبي و استوعبت إن أمس يوم كلمتها ماكانت تبي تقولي إنها طايحه و إن خيطوا راسها) جان أقوله الحمدلله عبالي توه لأن أنا أمس كلمتها و أكيد ما قالتلي عشان لا أحاتي ..

جان أمسك الموبايل على طول و أدق عليها .. طبعاً كلمتها و تحمدت لها السلامه و قتلها ثاني مره قولولي لا تخلوني أعرف من الناس ، قالتلي بعد هذا عبدالله الله يهداه ليش قالك .. أنا محرصه على الكل إن ما يقولون لك لأن أدري إذا دريت حزّتها بتهد المعسكر و تمرينك و بترد و أنا الحمدلله مافيني شي و قاعده عند إختك و تاريخ 21 يشيلون الخياط و التضميد ..

الف الحمدلله والشكر الله ستر .. و الله يحفظ أمي الغالية و جميع أمهاتكم يا رب و يطوّل بعمرهم ولا يحرمكم منهم ..

صارت اساعه 5.30 تمرين العصر ..




دخلت الملعب تمرين .. و أنا بنص التمرين وله يحوشني عوار بريلي و ما حبيت أقول حق المدرب و أنا طبعي إذا دخلت التمرين ما أطلع منه إلا و أنا مخلصه كله و العوار كل ماله و يزيد .. لين وصل حق راسي و أنا ساكت و مبين على ويهي إني متضايق .. الربع يقولولي شفيك ؟ أقولهم مافيني شي و أنا مبيّن علي إن فيني شي %100 و قاعد أعرق وايد و للعلم الشخص إذا تعور إصابه تلاقي العرق يزيد بجسمه و أكثر مكان يبهته و أنا كان قااعد يصير معاي نفس الشي .. كملت تمريني رديت الفندق على طول حطيت ثلج على مكان العوار .. بعدين ياني المدرب قالي ليش حاط ثلج ؟ قتله والله اذبحتني اليوم بالتمرين .. قالي يعني مادري لي متى هالحركه البايخه إلي فيك .. خلاص تعورت وقف لازم تكمّل التمرين ؟ أنا ساكت ..
صار اليوم رحت حق الدكتور الصبح .. وله يقولي تمزّق درجه ثالثه لازم تريّح و تعلاج بجلسات ال altra sound و جلسات الكهربا ..

الثلاثاء، 13 يوليو، 2010

للأسف .. ممشى مشرف





بسم الله الرحمن الرحين ..

مثل ما تدرون أنا حالياً خارج الكويت و بالتحديد في بولندا .. كنت قاعد مع ربعي في غرفة من غرف اللاعبين و نسولف عن كل شي و طبعاً كل واحد يتكلم عن سالفة معينه .. و من بين السوالف يابوا سالفة الصبيان في هالوقت شلون يتحرشون في البنات و إن في ناس صج صج صج ما تستحي و ولا جنهم عايشين بالكويت .. فيت سالفة على بالي و قلتلهم إياها طبعاً عقب ما قلتها كلهم قالوا بيروحون ممشى مشرف أول ما نرجع الكويت إنشالله .. لأن السالفه إلي صارتلي كانت هناك ..

عشان تكونون بالصوره و نتكلم من البداية .. أنا في كل بداية موسم تدريبي أحب إني أبدى بروحي و مجرد أركض قبل لا أدخل في الجدول إلي مدته 10 أشهر طبعاً و يضمن هذا الجدول المعسكرات و البطولات و كل شي .. فمثل ما قلت أنا أحب أبدى بروحي لمدة 3 أسابيع بس أركض و أهيئ العضله و أدخّل فيها الدم من بعد ما ريّحت لمدة شهر تقريباً .. والمكان إلي أحب أركض فيه اهو ممشى مشرف ولو إن آخر مره إخترب من بعد ريحة المجاري للأسف ..

إلي يروح ممشى مشرف باستمرار راح يحفظ وجوه الناس إلي هناك و أنا في الحقيقه أواجه وايد ناس أعرفهم و مجرد ما أمر يمهم بس أقول "السلام" و أمشي يعني .. لأن في وقت تدريب و ماله داعي كل دقيقه أوقّف و أسلم .. بو حسين أبو رفيجي و د.عبدالمجيد البناي و اهو دكتور المنتخب كل يوم أشوفهم مشالله عليهم يسوون رياضه في الممشى .. و كذلك في بنات و حريم كبار أشوفهم يومياً و حفظت زولهم و مشيتهم من بعيد .. مو القصد إني أخزهم وله أتحرش لا والله حشى بس إن يكونون جدامك و يمشون عكسك فمجرد إنك تركض و راسك سيده راح تشوفهم ..

في آخر إسبوع من ال 3 أسابيع ما أذكر بأي يوم كان .. أنا أبدى من جهة خط فحيحيل أركض 3 كيلو و 500 و أرجع 3 و 500 طبعاً عشان أروح حق سيارتي و بالتالي أنا ركضت 7 كيلو ..

تخيّلوا وياي الموقف من البداية .. بديت أركض .. ركضت .. ركضت .. ركضت .. و الiPod بأذوني .. و أسلم على إلي أعرفهم و الوضع حيل طبيعي .. وصلت لي ال 3 كيلو و 500 و رجعت ..
قاعد أركض .. أركض .. أركض .. ما اشوف إلا جدامي بنت يمكن فيها 27 او 28 .. يايه جدام ويهي و قاعد تحرك إيدها و عينها بعيني و أنا مو قاعد أسمع شي لأني حاط ال iPod . شلت ال iPod و وقفت وله أسمعها

تقول : إنت ما تستحي على ويهك و إنت ما أذيتنا و إنت و إنت !!
أنا : (منصدم و مبتسم شوي و مادري شنو السالفه) ..
جان أقولها : عفواً إختي شفيج ؟
جان تصرّخ : شنو فيني إنت قاعد تلحقنا أنا ويا رفيجتي كل يوم و إحنا ساكتين بس عاد امصخت !!
جان أقولها : أنا الحقكم ؟ أول شي وين رفيجتج ؟ ثاني شي شلون ألحقج و إنت يايتلي من جدام أصلاً ؟
جان تقول : رفيجي كاهي وراك ..
لفيت ورى وله رفيجتها بعيده عني يمكن ب 400 متر بعييييده حييل يعني ..
جان أقولها : إنزين إنتي يايه من جدامي .. و رفيجتج وراي آخر الدنيا .. شلون قاعد أتحرش فيكم فهميني ؟؟؟
جان تقول : إنت كل يوم تمر يمنا و تمر جدامنا و تروح و ترد علينا ..
طبعاً الناس قاعده تمشي و إطالع الموقف ..
و فجأة !!!!
وله بنتين .. يوقفون و يسإلوني إنت مو اللاعب فلان الفلاني ؟

أنا إي نعم ..
جان يقولون حق البنية : شنو إنتوا ماعندكم شغل هديتوا الممشى كله و كلمتوا الريال و اهو ماله شغل فيكم و إحنا كل يوم نشوفه محترم نفسه إيي يركض و يمشي كافي خيره شره و إنتو مني و الدرب توقفونه و إنت تتحرش فينا ؟؟


أنا ما حبيت يصير أكثر من جذي .. جان أقول الحمدلله والشكر .. لأن انا دايماً إذا شفت الشخص إلي جدامي سفيه ما أحب أرد عليه و مثل ما يقال "أخاف لا الناس ما تفرّق منهو فينا السفيه" و قلت حق البنت إلي وقفت معاي مشكوره و ما قصرتي .. و كملت مشي لأني صج وقتها تضايقت و مالي خلق اركض ..
سؤالي ؟؟!!
يا جماعه أنا لي الحين السؤال إلي ماني عارف جوابه .. شلون انا قاعد أتحرش فيهم و البنت إلي كلمتني يايه من جدام يعني عكسي يعني بالعقل ما يصير أشوفها إلا لحظه إلي تمر جدامي بس ؟؟
ثاني شي .. أنا أكيد مريت على رفيجتها لأن رفيجتها قاعد تمشي مشي عادي و بنفس إتجاهي .. بس والله والنعمه إني ما أدري إني مريت على رفيجتها لأنها أصلاً معطتني ظهرها ؟؟
ثالث شي أنا إلي استنتجته إن البنت الي قاعد تمشي نفس مساري يوم مريت عليها دقت على رفجتها و قالتلها عني إني مريت يمها أو شي فرفيجتها يتلي مفتلته من جدام عرفتوا شلون صارت السالفه ؟ كانو متفقين إن يمشون عكس بعض عشان يتلاقون ..

و بس عقب ما صارت السافه صج صج صج تضايقت و صكّت فيني الدنيا لأن الموقف كان محرج جدام الناس .. و إنتوا تدرون إذا صار مثل هالموقف أكيد الناس بتقول إن الريال اهو الغلطان و أكيد اهو صج متحرش !!
قعدت أمشي و مطفّي ال iPod لين مر يمي بو حسين أبو رفيجي و قالي ها غريبه قاعد تمشي ؟ جان أمشي معاه و قتله السالفه و الموقف إلي صار .. اهو انصدم و قالي خل يولون أفا عليك هذيل بنات شافوك مالك شغل بأحد و مو معطيهم ويه و يدرون إنك لاعب فقالوا خل نتحرش فيه .. و بس رجعت البيت و أذكر يومها كله متضايق لي ثاني يوم ..

اليوم الثاني طبعاً الي انقهرت فيه أكثر و أكثر .. أول شي قررت ما أروح الممشى .. بعدين قلت يا معوّد أخرب جدولي عشان هالأشكال .. رحت .. بديت أركض .. و أول ما بديت تقريباً بعد 200 متر وله ألقاهم قاعد يمشون بنفس مساري جدامي و معطيني ظهرهم .. يوم مريت جان التفت عليهم و أخز إلي كلمتني لين ما نزّلت راسها و إبتسمت !! انا قاعد أقول بقلبي أفففففففف إبتسمت !! صج إنها ما تستحي على ويّها !!! يعني أشكره إلي أمس مسويته بس فلم ؟؟ لي هالدرجه ماكو تربيه ؟ والله طول ما أنا أركض و أنا منصدم من إلي صار أمس و اليوم ..

و بالرجعه بعد 3 كيلو و 500 هم واجهتهم و كانوا ثنتينهم منزلين راسهم .. عاد كملت لين خلصت و رجعت السياره و رديت البيت ..

الاثنين، 12 يوليو، 2010

أحبك .. قصدي أحبك




ما تغيـر فيني شي ،أفكر كيف تبيعيني ؟

وانـا لــي قـالــو النـاس بـايعـك أقـول أشتـريـك

تقـولي أحبـك ومـا وعيت إنك تجرحيني

و أنـا لـي قلـت أحبـك .. قصدي أحبك وأداويك

تفرحـي بهـاجـس حـزنــي و إنك تبكّيني

و تضيق بي الدنيا لي عجزت أفرحك وأسلّيك

دخلتــي دنيتــي و رجيـت منك تسعديني

طلعتـي منهـا سعيـده وأنـا مـازلـت أعـانيــك

أضحــك علــى نفسـي لـي قلت تشبهيني

حشـى ماشفتـي منـي ذره لكني كنت أجاريك

جيتــك أبي أهــدى ماقلــت لـك تهدميني

و أنـا اللي من عرفتك ما أفكر غير أبني فيك

الله يجــازي ضميـرك يوم انك ظلمتيني

لأني لو ظلمتك يوم ما أنام الليل ودوم أبكيـك

قالــولي أصحابك كيــف كنتي تكرهيني

وجوابـي بكــل هــدوء كثـر كرهها أنا أغليك

صــارت أبياتي تســأل لو كنتي تحبيني

واجاوبها بكل ذهول أترك أوراقي و أحاكيـك

والحين اسمحيلي أشكرك لأنك نكرتيني

بتــرك أوراقــي والقلــم و اصفق لك و اهنيك

الأحد، 11 يوليو، 2010

عساك اتموت بسكّين




هالقصيـد أقـوله غيـر فيني هم كثر الرمـال




و فيني غــم كثــر همي لكــن ادعــي الله يا معــيـن



أبي أجـرحـك في قصيـدي وأبي أهزالجبال




عسـاك اتموت بين ادينــه عساك اتموت بســكّيــن



حرام فيك يطل القمر حرام فيك حتى هلال




وحــرام تعــب أمــك واشـلـون إنت مثلي جنيــن؟



كنت أقول إنك نور و إنته ضلال ابضــلال




ما شـفـت معك راحــه لكـن عيّشـتني أيـام الأنيـن



حكيت بأنك وقت الشروق مادريتــك زوال




مانــي بمـتحــسف ولكـن مـن يــرد كل هالسنين ؟



خنتي حضني واتفقتي معه تشدّين الرحـال




واجــروحـي تعـايـرنـي و تسـألنـي ويــن الأمين ؟



عليج الله جاوبينـي بحق الله و عز الجـلال




صـار اهــو فعــلاً بقــربـك ولـه بعدي أنا القَرِين ؟



في فراشك مــا أمـر لحـظــه علـى البـال؟




ما تســإلي نفســك إن كنــت فرحــان لـو حـزيـن ؟



اعذروني يا قرّائـي بس تـرى قلبها دُبــال




وقلبــي مــن بعــد هجــرهــا يــوم عـن يـوم يـزين




ترى شفتي عبير و غديـر وآمال و دلال؟





كلهـم يبـونـي ولا تســتغـربــي لـو قلتـليـك شـريـن




الجمعة، 9 يوليو، 2010

فرّقتنا هدية


ما أجمل الهدية عندما تكون غير متوقعه في وقت غير متوقّع .

هذا الجمله دائماً تعجبني و أؤمن بها كثيراً منذ صغري ، دعونا نرى قصة جميله تحت هذه الجمله التي عسى أن تؤمنوا بها .

حبيب و حبيبه ، يعشقون بعض لحد الجنون ، يعيشون أجمل فترات الحب في حياتهم و هم في عمر ال 20 ، بس لحظه !! قبل لا أحكي هذه القصه أرجوا من كل بنت وضع نفسها في مكان الحبيبه ، وكل رجل يضع نفسه مكان الحبيب ، و أن تكون لوحدك في غرفه مظلمه قليلاً .

دعونا نقرأ القصه :

الحبيب يحدّث نفسه : ودي أشتري حق حبيبتي هدية ، ولكن هذي الهدية ودي تكون غير ، ودي لين أييب الهدية و تشوفها حبيبتي تقول (الله كل هالأشياء أنا أتمنّاها و أبيها و حبيبي يابلي إياها ) و بجذي حبيبتي راح تحبني أكثر و تعرف إني فعلاً أبي أحقق لها كل شي تبيه .

بس شنو إهي كانت تبي ؟ أنا أذكر مره قالتلي (حبيبي شام عطر فلنتينو ؟ اليوم بالجامعه شميته على رفيجتي مشالله صج حلو) ، و هم أذكر مره سألتها شنو اللابتوبات الزينه لأن بخاطري آخذ لابتوب ؟ جان تقول الحبيبه ( حبيبي أنا شايفه لابتوب توشيبا صج مو طبيعي و إذا فكرت أنا باخذ راح آخذه فليش ما تشوفه؟ ) فأنا قلت دام إنها ما شرت ليلحين لابتوب خل أييبلها إياه.

و راح الحبيب و يابلها العطر و اللاب توب.

هم الحبيب قاعد يتذكّر شنو الأشياء إلي بخاطرها لأن مثل ما قال يبي يسوي الهدية عجيبه غريبه و يبيها تكون غير عن كل الهدايا ، جان يتذكّر الحبيب !

الحبيب يحدّث نفسه: إي أنا أذكّر مره شفتها بالسوق و شايله بيدها جيس من ديبن هامز و سألتها شنو هذا قالتلي سيت مكياج و يوم سألتها جنه قالتلي ماركته HR مادري العكس بس أذكر إن كانو هالحرفين ، و إي صح حبيبتي الحين داشه نادي صحي ليش ما أييب لها جوتي رياضه (وإنتوا بكرامه)؟ خل أدوّرلها جوتي سبورت حلو جذي وردي لأن إهيا تحب الوردي.

و هم راح الحبيب ديبين هامز طبعاً و سأل عن المكياج و إنحرج جدام إلي يشتغلون لأن شكله كلش مو مال مكياج :P و بعدين راح لاكوست و شرالها الجوتي(وإنتوا بكرامه) أبيض اب وردي صج صج صج حلو .

وهم ليلحين ما طاب خاطر الحبيب عن الهدية و قعد يذكر و يعصر مخه شنو تتنمى حبيبته أو شنو كانت تقول تبي أو شنو شي عجبها حتى بدون لا تقول أبيه أو بخاطرها.

الحبيب يحدّث نفسه : امممممممم حبيبتي تحب الدببه خل أييبلها دب شوي كبير و هم تحب الأشياء الديكور إلي تنكتب عليها كل عام و إنتي حبيبتي و هالسوالف إلي يبيعونها في بوابة الهدايا.

راح الحبيب بوابة الهدايا و شاف وايد أشياء حلوه بس لفت نظره مثل صندوق مفتوح و داخله قلب حب مكتوب عليه كل عام و انت حبيبي و هم ساعه شوي كبيره و مكتوب عليها أحبك ، بعدين دوّر صندوق كبيره عشان يحط فيه كل هالهدايا فلقى صندوق أحمر كبير مكتوب عليه من كل صوب Love وايد عجبه و قال خلاص هذا راح يكون صنودق الهدية و غلّف كل الهدايا و حطّاهم داخل الصندوق ، طبعاّ كل تغليف الهدايا أحمر و وردي لأن إهيا تحب الأحمر و الوردي، و هم كان داخل الهدية حلاو أحمر نسيت أسمه بس إلي تكون دائره حمره و إذا طوّلت بحلجك مده تذوب و تصير علج (نسيت إسمها).

الحبيب يحدّث نفسه : إنزين انا الحين يبتلها كل شي إهيا تحبّه و باجر لازم لازم لازم لازم أعطيها الهدية ، خلاص باجر تدري شلون ؟ أنا قايل بييبلها تليفون N71 (طبعاً هالكلام من زمان كان بوقته) لأنها حرام أول ما شرته أخوها خذاه منها فخل أييبه عشان هم إهيا يكون عندها بعد واحد .

رد الحبيب بليل ، و كالعاده اتصل على حبيبته و يسولف ويايها و حاول يعرف و يجيس نبضها إذا باجر تبي تسوّي شي وله بتروح مكان أو أي شي ، بس ما حس بولا شي مثل ماكان متوقّع و صار في حديث، و من ضمن هذا الحديث كان :
الحبيب : حبيبتي باجر شعندج العصر ؟
الحبيبه : مادري والله حبيبي بس ماكو أكيد بروح بيت يدي كالعاده في عطلة الإسبوع يعني .
الحبيب : يعني ما تبي تسوين شي تطلعين ؟
الحبيبه : لا والله حبيبي ما أتوقّع ماكو شي كلّش .
الحبيب : إنزين عيل حبيبتي قبل لا تروحين بيت يدج أبي أشوفج شوي بس بقولج شغله .
الحبيبه : شفيك حبيبي لا تخرّعني قولي الحين ليش ما تقول ؟
الحبيب : لا والله حبيبي شي عادي والله بس ما راح أقوله و لا تخافين بالعكس الشي وايد حلو .
الحبيبه : قول يالله عاد شدعوه دام إنه حلو و عادي ليش ما تقوله ؟
الحبيب : إنزين حتى لو مابي أقوله بس إذا بشوفج ما تبي تشوفيني ؟
الحبيبه : امبلا حبيبي شلون مابي أشوفك ؟ خلاص باجر قبل لا أروح بيت يدي العصر أشوفك.

صار باجر
الحبيب قعد من النوم الظهر و دق على رفيجه و قاله تيي معاي بروح شرق بشتري تليفون حق حبيبتي ؟ قاله خلاص خل نقوم نصلي و جذي و تعال مرني ، قاله أوكي .

الحبيب وصل حق رفيجه و راحوا شرق و شروا التليفون إلي يبيه حق حبيبته و الهدية كانت محطوطه بالسياره وره و حاط باقات عشان لا تبين الهدية لأن فشله أحد يشوفها و جذي ، لأن مثل ما تدرون الهدية صندوقها كبير ، شروا التليفون و بطل الحبيب صندوق الهدية و كان التليفون الوحيد إلي مو مغلّف و قال ميخالف راح تعذرني إذا قتلها ليش مو مغلفه .

صار في حوار بين الحبيب و رفيجه :

رفيجه : شنو شاري لها إنت ؟
الحبيب : يبتلها كل شي تبيه و بخاطرها ، عطر ، لاب توب ، تليفون ، جوتي(وإنتوا بكرامه) ، مكياج ، دب ، صندوق مكتوب عليه جذي أشياء .

فجأة نزّل الحبيب راسه على موبايله إلي كان حاطه بحضنه !! وله يشوف إن كان داق على حبيبته و ناسي و حبيبته قاعده تسمع المكالمه !! و صار حق المكالمه 22 ثانية !!
جان يصير في بينهم حديث غريب !! :

الحبيب : الو ؟
الحبيبه : لا والله ؟
الحبيب : شفيج ؟ سمعتي شنو قلت ؟
الحبيبه : (بأعلى صوت عندها) إنت واحد ما تستحي على ويهك و إنت حرام فيك أنا إنت خاين و إنت (الكثر من السبات إلتي أعجز عن كتابتها) و يالله اذلف و ما أبي اشوفك بحياتي و خلها تفيدك !!

سكرت الخط في ويه الحبيب ! الحبيب منصدم ! ويسأل رفيجه بكل برود؟

الحبيب : سمعتها و إهيا تصرّخ ؟
رفيجه : إي شفيها خرعتني والله ؟
الحبيب : ما أدري والله بس اصدمتني أنا شسويت ؟
رفيجه : أخاف على بالها إن إنت يايب الهدية حق وحده ثانية و إنك خاينها

ضل الحبيب ساكت و إتصل على إخت الحبيبه عشان يعرف ليش سوّت كل هذا .

الحبيب : مريم وين حبيبتي ؟
مريم : لو سمحت مالك شغل بإختي و خلاص إنساها و من الحين إنت بطريج و إهيا بطريج .
الحبيب : إنزين ليش انا شسويت و شنو اسمعت إهيا ؟
مريم : اهيا اسمعت كل شي و اسمعت و إنت تقول إنك شاري مادري شنو أغراض حق وحده اسمها زهره !!
الحبيب : زهره ؟ أي زهره ؟ و رب الكعبه إني ما يبت هالإسم ولا يبت أي شي من إلي تقولينه غير الأغراض !!
مريم : إنزين شنو المناسبه إلي تييبلها كل هالأغراض ؟
الحبيب : والله العظيم لو أشوفها و أعطيها الأغراض راح تعرف شنو المناسبه !
مريم : ما راح تشوفها و الحين أنا أبي أعرف شنو المناسبه ؟
الحبيب : لو سمحتي مريم أنا الحين بييكم و تعالوا المكان إلي أشوف حبيبتي فيه و ييبيها معاج و راح أعطيكم الهدية و راح أقولكم شنو المناسبه .. و إذا ماكان معاي الحق صدقوني أنا راح أطلع من حياتها و ماراح تشوفني بعد طول عمرها .
مريم : أوكي أنا بعد ربع ساعه آخذها و نكون هناك

ساكت الحبيب طول الطريج و دايس عشان يروح بسرعه و يحس في حالة خوف و في نفس الوقت اهو متأكد إن وياه الحق 100000% .

وصل الحبيب المكان، و وصلت مريم و الحبيبه قاعده يمها بالسياره، نزل الحبيب و بطل الباب إلي وره، شال الهدية و و راح حق سيارتهم و اهم منصدمين من حجم الهدية ، حط الهدية بالارض و بطل الباب إلي وره، شال الهدية و حطها وره .

جان يروح عند دريشة مريم إلي تسوق و شاف حبيبته، و حبيبته ويّها أحمر و عيونها تعبانه من البجي ، جان يدور الحوار بينهم :

الحبيب :(ببتسامه خفيفه) مشكوره أول شي على حسن الضن .
الحبيبه :(بصراخ) خلاص حطيت الهدية إذلف و لا أشوفك بعد .
الحبيب :(أيضاً يبتسم) إنشالله ، من عيوني راح اذلف ، بس قبل لا اذلف أبي اقولج شغله .
الحبيبه :(بقمّة الصراخ) شتبي شتبي خلاص روح لا تينني !!
الحبيب :(بكل هدوء) أنا دايماً بالمناسبات أحب أكون أول واحد يهنيج و يبارك لج لأن إنتي حبيبتي و مالي غيرج.
الحبيبه :(تعفس ويّها و تكلمه باستهزاء) و بالله أي مناسبه إلي يايب فيها هالهدية إلي كبر ويهك ؟
الحبيب :(ببتسامه خفيفه) ممكن ما تقاطعيني و تسمعيني لي آخر شي ؟
الحبيبه : (ساكته)
الحبيب : و هم أنا دايماً إذا الناس باركوا لي على مناسبه معينه حقي أعتبر هالمناسبه لي و لج، لأن أنا إنتي ، و إنتي أنا .. و بهاليوم إذا إنتي ما هنيتيني و باركتيلي فأنا حبيت أذكرج بهالهدية البسيطه و بهنيج و ببارك لج و بقول لج كل عام و إنتي بألف خير حبيبتي دامج نسيتي تقوليلي كل عام و أنا بخير .. لأن اليوم تاريخ 20-4 و اهو يوم عيد ميلادي.

الصدمه بيّنت في ويه مريم، و مريم حطت إيدها على راسها و نزّلت ويهّا، و ويه الحبيبه مصدوم بشكل محّد يتصوره .. و بعد ما أنهى الحبيب حديثه مشى لي السياره و كان خده شلال من الدموع الي نزلت من عيونه إلي كانت بيت حق حبيبته، و بعد ما ركب السياره التفت على رفيجه و رفيجه كان سامع الحوار إلي بين الحبيب و الحبيبه و قاله .

رفيجه : شلون نست تقولك كل عام و إنت بخير؟ والله العظيم أنا إلي مالي شغل بالسالفه حسيت بالذنب، لا تضيّق خلقك و صدّقني إنت ما قصّرت معاها نهائياً و عمرها مراح تلقى واحد نفسك والله العظيم !!
الحبيب : (ساكت ويبجي من القهر)

و بعد ما حرّك الحبيب التفت على سيارة حبيبته و شافها و كانت منهاره من البجي و تأشرله إن بكلمك ، و لكن الحبيب ما قدر يوقّف السياره و بدى يتذكّر كل كلمه انهان فيها جدام اختها مريم ، و مشى إلى أن وصل بيت رفيجه، مشى رفيجه ، و الحبيب رجع البيت و نام من البكاء و التعب.

ملاحظات :

1- أحداث هذه القصه حقيقية حدثت في عام 2006.
2- الذي جعل الحبيب التأكد من نسيان الحبيبه يوم عيد ميلاده و عمل كل هذا إنها دائماً تغّير هواتفها فتنسى أن تضع موعد أو منبّه التذكير لأعياد الميلاد .
3- الصوره التي وضعت هي صورة هدية الحبيب الحقيقية .