welcome

welcome to my bloge :)

الجمعة، 13 أغسطس، 2010

مبارك عليكم الشهر


اسلام عليكم


شلونكم إخواني و أخواتي .. إعذورني و أتمنى إنكم تعذروني على هذا التأخير بس إصراحه من أول ما نزلت من الطيّاره و أنا ما قعدت راحه .. و من أول ما وصلت لي أمس ما نمت إلا 4 ساعات و قعدت أحوس و أخلص أشغالي لي وقت السحور تسحّرت و صليت و والله صج صج صلّيت و أنا تعبان و نمت .. نمت ما قعدت إلا اساعه 2 حتى ما قمت على الصلاة من التعب والله .. بس الحين الحمدلله أحس نفسي استقرّيت خلاص ..


على العموم حبيّيت أقولكم كل عام و إنتوا بخير و مبارك عليكم الشهر و عساكم من العايدين الفايزين إنشالله .. أدري إنها متأخره بس أتمنّى إنكم تعذروني


أشوفكم على خير إنشالله



الأحد، 8 أغسطس، 2010

? شخص مجهول ؟





(أهجره ؟)


ليه مستغربه ؟ إيه تهجرينه ..


إبعدي عنك هالمشاعر والغرور ..


ترى ماهي حاجه أبي منك تتركينه ..


(والزواج ؟)


شنهو زواج ؟


إتركي كل هالأمور ..


ماتجيبلك أي سرور ..


لي كلّمك سوّي نفسك تسمعينه ..


وإنتي ولا بالبال و خلك دوم تجهلينه ..


والخيانه أبيها بعقلك حضور ..


(ويش أسوي لو درى إني بقربك ؟)


(أخاف إنه يهيج ..)


(أخاف إنه يثور !)


أبي قلبك تحرقينه ..


وتدفنينه بأعمق بحور ..


إسمعيني ..


جي وقتك تلهّينه ..


سوّي نفسك تصارحينه ..


وان حكى لابد تغالطينه ..


إبكي و حسسي قلبك طهور ..


ترى هو مسكين ..


تهزّه هذي الأمور ..


كل شي بنيتيه ابي منك تهدمينه ..


حتى زهوره أبي تسقيها خمور ..


(تقصد إني أتحايل بالظهور؟)


كل الأمور تسمحك تبعدينه ..


ولكن أنا مابي نهاية هذي السطور ..


أبي منك تأسرينه ..


وبالوحده تعانقينه ..


وعلى غفله تطعنينه ..


كذا إنتي تبعدي عن إسمك طيور ..


(وشنهو أصير من بعدها؟)


(أقدر أقطع كل الجسور؟)


وتصبحي بين الثعالب والنمور ..


وكل شر قلبك يتبدّل شرور ..


..


الحبيب : كل هالكلام صار بينك و بينها في عشرتي ؟


شخص مجهول : إي نعم ..


الحبيب : بس تعال .. ما قتلي منو معاي ؟


شخص مجهول : معاك الخيانه ..


و إذا قتلها هالكلام ذكرها فيني و قولها ..


..


و أنا اللي من أجله تجاملينه ..


و أنا إللي من أجله تجرحينه ..


أنا إلي وانتي معه تسرحينه ..


و أنا اللي لي سألك قلتيله أتحرى لك عطور ..


بإختصار .. أنا الخيانه ..


إلي دوم تعاشرينه ..

الجمعة، 6 أغسطس، 2010

الا يا بنت القادسيّة





الفرقه صعيبه ..

مع شخص لا أعنيه ولا يعنيني

في نظر هالناس ..

ولكن هي تدري إنها كثير أشياء تعنيني

مابقى سوى كم يوم واشوفك ..

يا نظر عيني ..

أبي عينك تتابعني كأني مدري ..

ترى كذى تِسلّيني ..

مابي أحاكيك ..

ولا أكلمك ..

ولا حتى تِحبّيني ..

أنا متعتي بس أشوفك ..

وكيف بشوفتي تِفْرحيني ..

تخيّلتك كثير في وحدتي ..

تخيّلت إنتي تِصحّيني ..

تخيلت كثير أشياء لو بقول من فشلتي يمكن تِودعيني ..

تخيّلت إنك أبلِتي ..

و أنا جالس ..

و إنتي تَكتبيني ..

و أنا اسرح فيك ..

ومشكلتك تِشرحيني ..

تضربي قلبك على الطاوله ..

وتصرخي ..

تبي مني تِفَهمِيني ..

و أنا أضحك من فرحتي و أقول أنا وين و ياويني ..

تثور أعصابك ..

و تمسكي شعرك ..

و تِمسحيني ..

صدقيني لو بقول كثير اشياء من كثرها تِضحكيني ..

تخيّلت نفسي خاتم ..

و إنك تجي تِشتريني ..

و من شروطه ..

ما تردّيني ولا تبيعيني ..

تَمسكيني ..

وبصبعين تِضمّيني ..

و طول العمر تَلبسيني ..

و أنا طول العمر أحتضن بنصرك ..

وإنتي ولا تِدريني ..

كل أمنياتي تحققت ..

و إنتي بعد .. ولا تِدريني ..

إخذيني ..

إخذيني بعيد عن العالم أنا ترى مابيني ..

أبيك إنتي ..

يلي تضايقي كراتي ..

الحمره ..

والبيضه بشراييني ..

يا عنيده ..

كم مرّه أجي الشامية أزورك ..

وإنتي ولو مره زوريني ..

ما تحبّيني؟

مومهم ..

حتى لو كنتي تِكرهيني ..

تكفيني منك رساله ..

ترى طول العمر تِهنّيني ..

ولكن أدري ..

والله أدري مثل ما أبيك إنتي تِبيني ..

أدري أني بأحلامك ..

و إني بليلك تِفزّيني ..

أنا بحرك ..

و إنتي موجي ..

عساكِ دوم تُغوصيني ..

وأنا طفلٍ بين أحضانك أبي منك تِضمّيني ..

أبي أكبر على صدرك و أبي خدّك يِدفّيني ..

و أبي لا تركت المهد تَمسكيني ..

وفي قلبك تمشّيني ..

و اتّعثّر خطوتي ..

و من خوفك علي تِشيليني ..

و تسإليني ..

شنهي قصوري يا بعد عمري و تَحاتيني ..

و أنا ساكت ..

أقبّل عيونك و اشفاتك تِواسيني ..

يا حلو همّك و عينك ..

لي دريت إنك تِعانيني ..

و تَبكيني ..

ويا حلو جرحك يا بعد جرحي لو إنتي تِداويني ..

كل حياتي صارت تعنيك ..

و كل ما يعنيك يَعنيني ..

ورغم كل خيالي ..

قناعتي بشوفتك تِقوّيني ..

ألا يا بنت القادسيّة ..

يلي بين زميلات عملك تَغريني ..

لو فرضنا ترفضي كل أمنياتي و إنك تِردّيني ..

لي كم من طلب ..

عسى إنك ما تَكدرني ..

و أنا طفلٍ أبي منك تِضمّيني ..

وبهاتفك تِصوريني ..

و أبي أرقد على صدرك ..

بإنتظارك تِنوميني ..

وتِغطّيني ..

و أبي منك آخر طلب !

يا غناتي و لهفة اسنيني ..

بعد ساعه من غفوتي ..

طلّي علي وحِسّيني ..

تراني مت على صدرك ..


و منيتي بقلبك تِدِفْنيني ..

الخميس، 5 أغسطس، 2010

المشتريــات


بسم الله الرحمن الرحيم


بعد مرور الأيام و الليالي .. من الفراق .. الأبدي .. بين الحبيب .. والحبيبه .. و بعد تحرّي كبير من قبل الحبيب عن احوال الحبيبه مع زوجها .. ربما الجديد .. علم بأنهم ذهبوا إلى شهر العسل .. في بيروت .. ربما الحبيب يكتب هذه الكلمات و يشعر بسيوف تتنافر داخل قلبه .. ولكن كما يقال "الحقيقه مره والحال ما ينطاق" .. يتخيّل دائمًا .. ودائمًا .. ماذا تفعل هي الآن ؟ هل هي نائمه ؟ لو كانت نائمه .. هل هي بجواره .. ؟ يحتضنها ؟ تحضنه ؟ ظهرها يتلاصق بصدره .. أو ربما تقف أمامه .. تنثر شعرها .. الدامس .. كسواد الليل .. تسأله .. كيف شكلي الآن ؟



أم ربّما تجلس على الكرسي .. أمامها مرآة .. تضع رجلها اليمنى فوق اليسرى .. بيدها اليمنى "حُمرَه" حمراء .. تزين شفاتها .. جوّتها .. و هو يقف وراءها .. ويضع يده على رقبتها .. إنها فعلاً هي ؟ "يبتسم الحبيب قليلاً" أشعر بأني أحلم .. لا أستطيع تخيّل كل هذا .. كيف تستطيع فعل كل هذا ؟ الا تشعر بخجل إتجاهه ؟ يقبّلها ؟ يضع يده على وجهها .. هل هي تفعل كالذي يفعل ؟




طغى التفكير على الحبيب إلى أن سار إلى أحلامه ..

صباح جديد ..

فتح عينه .. يغمضها ثانية بقوّة .. يقول بقلبه " يا رب يكون حلم يا رب يكون حلم يا رب يكون حلم " .. إلى أن يفتح عينه ببطئ شديد و يرضى بالأمر الواقع .. إنه فعلاً واقع .. و إن كل ما جاء في عقلك هو حقيقه ..




في هذا اليوم

الأحد

7 – 3 – 2010

الموقع : الأفينوز ..
الوقت : مساءً ..


الحبيب : روح زين والله أحلى شي أيام الشطانه ..
أحمد : يا معوّد أنا أبوي تدري شكان يسّوي فيني .. والله يطقني طق إن سويتها ..
الحبيب : اهو أدري إن الشي غلط %100 بس بعد يهال لازم نسوي جذي .. أذكر مره بقت سيارة أمي .. رحت فيها لي صباح السالم حق ابراهيم ولد خالتي .. أول ما ركب إبراهيم .. وله خالتي إطل من الدريشه !! و تشوفنا !! و إدق على أمي !! أنا وصلت البيت وله أمي ناطرتني بره و حدها منصدمه .. طبعًا أنا لا مبالي .. أصفط السياره و جنّي راد من الدوام لوووووول :P نزلت .. إهي سبّه ما سبتني .. لو أنا مو منحاش و رايح الجمعية مع ابراهيم جان انا الحين في ذمّة الله ..
أحمد : لا إنت طلعت مينون .. أوكي صج أنا بعد كنت شيطان .. بس إنت فالها كلّش .. من بيتكم لي صباح السالم بعيد إصراحه بالنسبه حق واحد عمره 15 ..
الحبيب : يا معوّد بعد لازم نكون شياطين و إحنا ............

و فجأة

الحبيب يصمت .. يسير ببطئ شديد .. و أحمد ينظر إلى الحبيب ما له يسير هكذا .. الحبيب نظرَهُ إلى اليمين .. و أحمد يتابع نظر الحبيب بكل تمعّن .. إذا بالحبيبه .. تخرج من "H&M" .. وترى الحبيب بكل دهشه بعدما كانت الإبتسامه تحتويها .. تصمت هي كذلك .. لم يبعد نظره عن عينها لحظه .. و هي كذلك استمرت بالنظر لمدّة 6 إلى 7 ثواني .. في هذه اللحظات تذكّر الحبيب كل ما حصل بينهم و كأنه رأى الست سنوات في أعينها .. رآها بكل تمعّن .. تحمل بيدها أكياس كثيره .. H&M .. Zara .. Bershka .. والكثير الذي لم يستطع الحبيب ملاحظتهم ..








حقيبة على الكتف .. و أكياس .. تسير وكأنها تسحب رجليها من الأرض .. إنما برجل يسير جانبها .. قصير لحد ما .. يحمل بيده "موبايلين" و "باكيت زقاير" .. إندهش منه الحبيب .. لسبب ما .. يبدوا أنه في عقده الثلاثين .. هناك شيب في رأسه .. ولكن .. كل هذه الأمور بسيطه .. يخاطب الحبيب نفسه و هو ينظر لها ببتسامة الحسره والألم .. "كنتي معاي .. كنت أشيل عنج كل همومج .. قبل .. أمشي معاج و إنسوي رياضه بالممشى .. و لي حسّيت إنج تعبتي شلتج على ظهري .. كنتي إدّخلين حجابج بأذوني و أقولج عن الشطانه يا بنيّة .. و إحنا نمشي .. ناكل فستق .. حتى الفستق ما أخليج تمسكينه و أقول حرام هالأنامل تكسّر الأشياء .. و أنا أكسّرلج إياه و أوكلج .. و الحين صرتي تشيلين كل هالجياس .. و تتسحّبين .. و جنطه على جتفج .. بعد ما يندرا .. إذا ماكنتي إنتي الي تدفعين كل هالمشتريات .. و جنّج إنتي الريال مو إلي يمج" .. أضاف أيضًا .. "خوش زوج والله .. حجاب و طالعه كل الرقبه!.. و لبس ولا أروع .. كل تفاصيل الجسم امبينه! .. وين الغيره وين الحشيمه ؟ "

وضع أحمد يده على كتف الحبيب .. وقال له ..

أحمد : إنت ما خسرت شي ترى .. و الكل يدري إنها خسرتك .. لا تضيّق خلقك و إنسى .. يالله وين تبي نتعشّى ؟ ..
الحبيب : "يبتسم" .. الله يوفّقها ..

بعد رجوع الحبيب إلى المنزل .. دخل إلى غرفته .. أغلق الباب .. أقفله .. مسك القلم .. ورقة واحده .. و كتب ..


المشتريــات

أنــا و صــديقي أحمــد في مـره من المـرات

نِتشرّى و انتحرّى مثل هالناس فالمجمعات

نضحـك شـوي وانتذكر ايـام قبل والذكريـات

كيف كنا صغار وانتسلل لجل نسوق سيّارات

واختـلفنـا منهـو فينـا يتشـابـه اكثـر فـالصـفــات

وفجأة شفتها من بين الناس وركنت كل الذاكرات

مبسـوطــه تضحـك معـه وبيـدّهــا مشتريـات

وانا أرمش ادعي ربي انه حلم او لحظة ممات

اكـذب علــى نفسـي واقــول لاتصــدق اشـاعـات

لين ماطاحت عيني بعينها واسكِتت إهي بالذات

وزوجــهــا يضحــك ولايــدري بــيـنـنـا روايــــات

إبتِسمت وهمست بقلبها من دون صوت وذبذبات

تذكــري عشــرتــي معــك كيـــف كانـت حكايات؟

تذكري الدقيقه معي كيف تحسبيها إلى ساعات ؟

امسـك إدينــك وامشــي معك فـي الطرقات

حتى إدينك لي احتويها وكسرلك مكسرات

سـت سنيــن شفــت منــك كـل افعال صغيرات

قولي عني إلي تقولينه ما تهمني أي مسميات

مغــرور مشــهــور مسحــور أقــوال المنافقات

انتي خاينه الوعد واقولها قدام ربعك الحقيرات

أشتــري راحتـك بكل ما أمـلك من ثروات

ولا أنطر منك ال آه ولا انطر تجيك أزمات

واليوم صرتي تشيلي أكياس وتخلصي حسابات

وزوجــك يضحــك وبيــدّه زقـايــر و موبـايـلات

الأربعاء، 4 أغسطس، 2010

I'm Arabic Man !!

السلام عليكم
في المعسكر .. ماكو شي .. خلاص الروتين صار واحد .. من زمان طبعًا .. حتى التمرين بدى يبّين علينا التعب .. أكثر من 50 يوم و أنا أتمرن صبح و عصر أكيد بصير في Load على الجسم و على الأجهزه الحيويه بالجسم .. مو هذا موضوعي .. خلصت المسلسلات إلي عندي و بديت أسأل الأهل عن مسلسلات حلوه موجود في الموقع العالمي Youtube فقالتلي أحد أقربائي ..

بنت الخاله : تحب تشوف مسلسل ياباني ..
أنا : أقول يالله عاد يالله .. شدعوه لي هالدرجه ماكو شغل ..
بنت الخاله : شوف .. أنا كنت أقول نفسك إن ويع و ماكو شغل و شهالسخافه .. بس بعدها والله العظيم إن تحسّفت قد شعر راسي على الكلام إلي قلته ..
أنا : شدعوه .. عاد إنتوا البنات كله تبالغون .. أوكي قولي حلو بس مو لي هالدرجه ..
بنت الخاله : والله العظيم يا ولد خالتي إن شي مو طبيعي .. ترى اهو شويّه 11 حلقه .. و قصّة حقيقية ..
أنا : امممممم عن شنو ؟
بنت الخاله : عن وحده يابانية .. إسمها آيا .. كانت تعيش حياتها عادية .. و بعدين بدت تحس في بعينها و بجسمها شي مو طبيعي .. إنها ما تقدر تقدّر المسافات يعني إذا بتسمك شي ما تدري اهو قريب وله بعديد .. و بالبداية ماكانت تقول حق أحد إن فيها هالشي .. مع الأيام قام يبّين عليها بشكل كبير .. المرض إلي فيها اهو مرض "تقلّص في المخيخ" و هذا التقلّص يموّت الخلايا في المخ و يفككها .. و السبب غير معلوم .. بس ماراح أحرق عليك المسلسل إنت شوفه بروحك ..
أنا : إنزين حلوه آيا :p ؟
بنت الخاله : لووووووووووول والله إنك مينون الحين هدّيت القصه كلها و سألتني إذا حلوه وله لأ .. صج إنك فاضي ..
أنا : لا أتغشمر معاج .. شوفي أنا بشوف الحلقه الأولى .. و عقب الحلقه تدرين إن ما عجبتني ؟ والله أزوجج ياباني غصبن عليج :P
بنت الخاله : لووووووووووول .. صدّقني إنك راح تحب آيا .. تدري شنو عوّرت قلبي :( والله شي مو طبيعي المسلسل ..
أنا : إنزين شسمه أكتب آيا بس ؟
بنت خالتي : لأ لأ .. إسمه "لتر واحد من الدموع"
أنا : امممم .. عجبني إسمه ..


يا جماعه .. المسلسل شي خياااااااااااااال .. و صج آيا يابانية بس و رب الكعبه حلوه !! لي درجة إن المنتخب كله قاعد يطالعه الحين .. و المنتخب كله أول شي كان يضحك علي .. و كل واحد إيي يقط علي قطه و يطلع .. يقولي صج صرت مينون آخر المعسكر .. و الحين كل ما أدش على واحد الغرفه الاقيه حاط المسلسل و مندمج ..

إييييي و أبيكم تلاحظون نفسكم .. راح تحفظون كلمتين .. "أريجاتّو" و "أوهايوووووو" حبيت هالكلمتين .. و على فكره ترى المسلسل مترجم ..


و هذي آيا حبيبتي :(

==========================

اليوم باقيلي إسبوع بالضبط للعوده إلى أرض الوطن إن شاء الله .. يعني باقيلي 6 أيام و السابع أطير بالضبط .. فكنت قاعد جان أقول دام إني ما عندي شغل .. و تو الناس على التمرين .. ليش ما أسوي جناطي و أحط كل الملابس إلي ماراح ألبسهم بالجناط ؟ جان أقوم و أطلع جنطتي من الكبت .. و أطلع جنطتي الثانية مالت و إنتو بكرامه الجواتي .. و أطلع كل ملابسي .. و أفرش شرشف بالأرض .. و أصفّط قطعه قطعه .. عاد أنا بالتصفيط ترى والله وايد زين لا يغركم صبي و مادري شنو ترى كل شي أعرف :P




و هذيل الجنطتين ..


و هذي جنطة الملابس ..



و هذي جنطة الجواتي و إنتو بكرامه .. طبعًا مليون جوتي عادي :P 3 حق التمرين .. و غير ملوت الطلعات و غير ملوت الركض و شاري من هني 4 جواتي .. بس زين أنا راح أرجع على التركية .. و التركية تعطي 30 كيلو الوزن .. فيكفّي .. الكبيره فيها 25 كيلو يمكن .. و الصغيره ما توصل 5 و إذا وصلت يطوفون لأني أنا طالع من الكويت 33 كيلو و ما قالولي شي .. أدري بتقولون إنزين الحين زادوا أغراضك أكيد بيزيد وزن الجنطه بس لأ أنا وايد أشياء يبتها معاي من الكويت و راح اخليها هني وايد وايد بعد مو شويه .. يمكن فوق ال 8 كيلو ..



==========================


عشان أثبت لكم إني ينّيت .. هني كنت رايح المطعم بتعشى و كانت معاي المترجمه قاعد أسولف وياها .. إسمها إيفا .. بنية بولندية عمرها 23 سنه .. جان أشوف هذي فوقي

لووووووووووول أدري الصوره غبية بس إن طيّاره جان أصورها شوفوا النقطه البيضه هذي ليتاتها .. جان تقولي إيفا Are you baby ? أنا لووووووووووووووووول أكلمها كويتي يا إيفا 53 Days بس لي متى .. إهي تقول بليز I'm not kuwaitia talk to me polski :P ..

قبل لا أدخل المطعم في شباب بولنديين قاعدين بره مريت أنا و إيفا جان يتكلمون بالبولندي و يضحكون .. جان إيفا توقف و تعصب و تكلمهم بولندي و اهمه قاعد يردون عليها و أنا مستغرب شسالفه !!؟
جان أقول حق إيفا


What's wrong ؟

جان تقولي

Nothing they say something bad about you!

جان أنا أوقف و أقوله بكل هدوووووووء

I don’t know what you said .. but I think you understand the English language .. I'm Arabic man .. And if the Arabic man wanna kill some one .. he will kill him .. and kill he's family .. also he's baby .. I mean he's love .. so beware next time ..maybe I will kill you soon ..

طبعًا يا جماعه لا تشوفون شسصار فيه و شسصار بإيفا عقب ما قلت له جذي .. أول ما دخلت المطعم جان تقولي صج راح تذبحه .. قتلها إنتي مينونه ؟ شذبح فيه بس لازم نخرع هالأشكال .. جان تقولي تدري إني صدقتك :P كنت تتكلم و إنت واثق من نفسك و عيونك تخرّع ..

طبعًا إنتوا ما تدرون ليش صار كل هذا .. أنا شوي مربي لحيتي و صايره طويله .. و مثل ما توقعت الشي إلي قالوه طلع صح .. فعقب ما قعدت مع إيفا و سألتها شنو قال جان تقولي قالوا شوف الإرهابي قاعد يمشي و ويّاه وحده حلوه .. فأنا لين قتله إني عربي و إني راح أذبحك و أذبح أهلك تعّمدت إني أقول جذي عشان أضبط الدور مع اللحيه .. للأسف في ناس متخلفه مثل هالأشكل لازم تخوّفهم .. شوي وله دشوا المطعم و قاعد يطالعوني جان ينادون إيفا .. جان تيني إيفا تقولي إعتذروا مني و هم يقولولك إحنا آسفين أنا لوووووووووووووول ..

الثلاثاء، 3 أغسطس، 2010

تجازيني بمسج ؟

السلام عليكم ..

حبيّت طريقة طرحي في القصة القصيره .. في بوست "تكذبين بكل هدوء" .. و حسّيت إن القصه دايماً توضّح معنى الكلمات في الأبيات إلي أكتبها ..

من أقرب الأشعار إلى قلبي و إلي كتبتها اهي "في يومي الخامس" يمكن نزّلته في بدايتي ولكن ما عطيته أهميه ولا عطيته حقه .. ولكن هذا الشعر يعني لي الكثير .. دائمًا أردده بيني و بين نفسي .. في السيّاره .. إذا كنت ماشي بروحي و ساكت .. قريب جدًا مني هذا الشعر .. حبّيت إني أفسر هذه الأبيات بهذه القصة القصيرة أيضًا ..

في شهر نوفمبر 2009

مكالمه هاتفيّة

الحبيب : الو ..
الحبيبه : هلا حبيبي ..
الحبيب : ها حبيبتي وينج ؟ خلّصتي Classich ؟
الحبيبه : إي قبل شوي .. و الحين بروح الأفينوز .
الحبيب : مشالله .. كل يوم أفينوز ؟ صارلج إسبوع نايمه اهناك بعد الجامعه جنج إستانستي ؟
الحبيبه : يعني شقاعد أسوي أنا ؟ بروح مع رفيجاتي ؟
الحبيب : شنو يعني شقاعد أسوي أنا ؟ أدري مو قاعده تسوين شي .. و أدري بتروحين مع رفيجاتج يعني بتروحين مع رفيجج مثلاً ؟ بس ترى إنتي قاعد تروحين كل يوم .. و ترى في شباب هناك ما عندهم شغل كل يوم قاعدين و يشوفون الي رايح و الي راد .. فما أتوقع إن شكلج حلو كل يوم رايحه و قاعده اهناك .. و مو على بنه أنا أسكت مره و مرتين تستانسين على الوضع .. بس لين أسكت أنا أقول ميخالف تبي تستانس و تبي تغيّر من جوها و فترة إمتحانات بس قدري شوي إني مثل ما أنا أخليج قولي في واحد يخاف و يغار علي ..
الحبيبه : (بنبرة عالية شوي) و أنا شكو بالناس ؟ دام إني محترمه نفسي مالي شغل بأحد .. و بعدين ترى أنا مليت أوكي صح إنت حبيبي و كل شي بس إنت ما تآمرني وإذا بسوي الشي ترى أسويه أنا من كيفي ..
الحبيب : (يضحك) مشالله عليج .. اسلوبج روعه .. سبحان الله بليل شي و الصبح شي ثاني .. دام إنج تتكلمين بلسان مو لسانج و يعلمونج شلون تصيرين جذي ما طحتي على وحده قلبها و لسانها طيّب تعلمج شلون تتكلمين ؟ مشالله عليج و على رفيجاتج صج عرفوا شلون يغيرونج ..
الحبيبه : تكلم عدل و أنا محد يقولي سوي جذي و قولي جذي .. أنا أعرف شسوي و أعرف شقول فاهم !!
الحبيب : (يضحك) لا مو فاهم .. بس على العموم أنا أخليج مع اليهال رفيجاتج إلي معاج .. الحمدلله والشكر 23 سنه و ليلحينكم جذي ؟ عيل شخليتوا حق البنات الصغار و الي بسن المراهقه ؟
الحبيبه : أقول ترى إنت مو أخوي ولا أبوي أوكي ؟ و يالله أنا بروح .. باي ..
الحبيب : بايات :)

من بعد هذه المكالمه .. لم يتّصل أي احد بالآخر لمدة شهرين ..

إلى أن حصل ما حصل في هذا التاريخ

5 - 1 - 2010

ليلة الأربعاء .. الحبيب جالس في المخيّيم مع أصحابه .. و كان يلعب "كوت بو 6" وفي منتصف "القيد" إذا بمسج يصل إليه ..

يمسك الهاتف

يرى بأن المسج من الحبيبه

فتح المسج


رمى الورق و قال لأحد زملاءه أن يكمل مكانه اللعب ..

خرج من الخيمه ..

جلس على الكرسي

مسك الهاتف و قرأ المسج أكثر من 50 مره و لم يستوعب ما يقرأ .. بهذه السهوله ؟ بعد 6 سنوات من التعب و الشقاء "تجازيني بمسج" ؟ من أجل ماذا ؟ "لبس ؟ طلعات ؟ الإهتمام بشؤون الناس و إهمال كل ما يعنيني ؟"

"شلون ؟ شلون خذتت هالقرار أبي أفهم شلون ؟؟ متى صار ؟ وين ؟ شلون أبي أفهم شلووون ؟ ماني مصدق إلي قاعد يصير والله ماني مصدّق" .. حتى ما لمحتلي !!؟ ما قالتلي ترى في ناس يولي ؟؟ شلووووون شلوووووووووون ؟؟

"يرن الهاتف".. أمي ؟ (جنها حاسه إن فيني شي)

الحبيب : الو ..
الأم : هلا يما شلونك ؟
الحبيب : "خانقته العبره" الحمدلله ..
الأم : وينك يما نايم ؟
الحبيب : بالبر .. لا مونايم ..
الأم : عيل ليش تكلمني جذي .. صخّه مافي أحد يمك ..
الحبيب : يما .. الحبيبه تزوّجة اليوم !!
الأم : شنوووووووووووووو ؟؟ إنت منصجك ؟؟ شلون و شدراك و شنو صار ؟
الحبيب : "لا يستطيع التكلم من البكاء"
الأم : يا بعد عمري والله .. شلون يا يما شلون صار جذي ؟ لا حول ولا قوّة إلا بالله العلي العظيم .. والله ما تستحي على ويّها .. إنزين إسكت عاد و قولي شسصار بالضبط ؟
الحبيب : بس وصلني مسج منها قبل شوي كاتبه "أنا ترى ملجت اليوم" ..
الأم : استغفر الله العلي العظيم .. هذا و إنت قايلها أمي و خواتي بيونلج شهر 2 .. 6 سنين معاك ما اعرفت تنطرك شهر ؟ صج ما تستحي على ويّها ..

دام السكوت بين الأم و الحبيب لدقيقه و الأم تهمس بصوت خفيف " استغفر الله العلي العظيم .. من وين يتلنا هالمصيبه .. لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم"

الأم : يا يما يا حبيبي .. هدّي بالك و هذي مو آخر الدنيا .. إنت الف وحده تتمناك والله .. شهاده .. حسب و نسب .. أخلاق .. جمال .. ريّال قد المسؤولية .. تتحمل كل البلاوي .. و لاعب والكل يعرفك والحمدلله .. معاك الحق تزعل مو لأنها راحت لا والله .. لأنك تعبت معاها والله و أنا أدري يما .. لا تضايق عمرك ولي يسلمك و إلي يبيعك بيعه يا يما .. أدري ماراح تقدر تنسى اليوم و ما أبي اقولك إنسى مابي أقص عليك ولا تقص على نفسك .. بس أنا أدري إنت ريّال كبير و تعرف شتسوي و تعرف شلون تفكّر .. تحمّل يا يما و الله يعينك و الله يسامحها و يسامح إلي كان السبب ..
الحبيب : الله كريم .. روحي نامي إنتي يما و أنا شوي و بنام و خير إنشالله ..
الأم : على راحتك يا يما .. بس عفية لا تنام و إنت متضايق و تغيض نفسك مو زين يا يما ولي يسلمك .. و إذا ودك تكلمني دق علي أي وقت أنا قاعده إنزين ؟ و أنا راح أدق عليك إذا قاعد رد علي إنزين يما ؟
الحبيب : إنشالله يما .. يالله تصبحين على خير ..
الأم : و إنت من اهله يما .. الله يحفظك ..

ست 6 سنوات تبدو سهله في القول أحيانًا .. مسك الهاتف .. دخل على الآله الحاسبه .. 365 × 6 = 2190

2190 يوم .. 2190 يوم أعطيتها كل ما أملك فيه ..

دعني أرى كم ساعه قضيتها و أنا في حُبّها .. 2190 × 24 = 52560

52 الف 560 ساعه ..

امممممم .. 60 × 52560 = 3,153,600

3,153,600 دقيقه .. إذًا أريد أن أعرف .. كم مره نبض قلبي و قال أحبك ؟؟

60 × 3153600 = 189,216,000

189 مليون و 216 الف نبضه .. وفي كل نبضه يقول قلبي .. أحبك !!

يا ربي .. كل هذه السنين .. الأيام .. الساعات .. الدقائق والثواني ضاعت من عمري لأجلها .. سحقًا لهذا الزمن .. و بكل برود يصل إلى هاتفي هذا المسج ؟

أخذ قلمه و أوراقه و كتب

في يومي الخامس


في يومي الخامس من السنه الجديده


نزل دمعي حاملن معه كل حزن


وبديت أذكر معه كل لحظه بالدقيقه


وأشعر إن حبي معه خيال و وهم


جتني تقول ملجت و حطيت إيدي بإيده


اذبحتني سهامك جتني ضرباتها بالجفن


الله يلعن ذيك السهام مادريت إنها سديده


كنت أشيلك طول الأيام كنت أنومك فالحضن


ولكن اسمعيني وافهميني ولا تحسبي إنك فريده


ترى مثلك ياحبيبي كثار منهم بالزمن


شلت قلبي من محله و عطيتك فوقه وريده


بعتي قلبي يابنت الناس يابنت الأصايل والقيم


مابي أقول إنك قوية لكن بقول إنك حديده


قصدي إنك ميت إحساس و إن مشاعرك كفن


يعني قصدي إنها ميته و إن كلامي شفيده


مو مهم هذا الكلام خليني أتكلم بالأهم


أنا حبك يابنت الناس والله ما أريده


ما أبي حب كله هموم و حسره و ألم


ماني خابر ان البنات دلعهن صار عنيده


أنا خابر كلام الرجال دايم حلقه بالإذن


مابي ألفّك بالكلام و بمشي معك سيده


إنتي ثقلن بالأبحار يغرّق أحلى السفن


ولكن زوجك أمانه كوني لو مره عضيده


كوني يمه في الشدايد كوني يمه في الهمم


ولحظه قبل ما أرحل في شيٍ بزيده


أبي منك تصونينه ولا خلا ولا عدم


و إن ما سمعتي كلامي تراني بعيده و أعيده


و إن ما فهمتي كلامي تراني برسمه لك رسم

الأحد، 1 أغسطس، 2010

تكذبين بكل هدوء


قصّة قصيره

الحبيب : ألو
الحبيبه : هلا حبيبي
الحبيب : ها حبيبتي وينج ؟
الحبيبه : بعد شوي بطلع من السوق ..
الحبيب : عاد إنشالله تشترين ملابس أحبها .. كل مره تقولين والله العظيم إني شريت شي وسيع و أشوف العكس ..
الحبيبه : لا لا عاد صج هالمره و أنا قاعد أشتري قاعد أقول حبيبي ما يبيني ألبس جذي ويحب جذي ..
الحبيب : بنشوف "الأيام بيننا يا حياتي"
الحبيبه : راح تشوف إنشالله ..


بعد 5 أيام ..

الحبيب : ألو
الحبيبه : لحظه حبيبي (تكلّم رفيجاتها) الحين تبون ننزل وله لأ ؟ (رفيجتها) يالله أوكي ،إي حبيبي وينك ؟
الحبيب : أنا مع أحمدو بنروح المارينا .. إنتي وينج ؟
الحبيبه : أنا توني واصله فرايديز ..
الحبيب : إنزين أنا مو قتلج إذا بتروحون مطعم تقوليلي وين ؟
الحبيبه : والله ما أدري عنهم قاعد نتشاور أخير شي قلنا فرايديز ..
الحبيب : إنزين يالله عيل أنا بييج أشوفج أكحّل عيوني فيج و أروح..
الحبيبه : (مرتبكه و متردده) لا حبيبي لا تيي و إنت معاك أحمد و أنا معاي رفيجاتي ..
الحبيب : يا سلام ! شكو يعني ؟ أول مره أشوفج مع رفيجاتج ؟ و شنو أحمد الحين صار غريب ؟
الحبيبه : لا ماله داعي بس ..
الحبيب : 5 دقايق و أيي يالله ..
الحبيبه : خلاص حبيبي لا تيي شفيك ؟
الحبيب : مشالله .. لا تيي بعد :) والله زين خوش حبيبه .. يالله باي
الحبيبه : باي

راح الحبيب و دخل فرايديز .. و شاف الحبيبه .. شافته و إهي منصدمه .. و اهو ويهه مافي تعابير و مثل ما توقّع .. جان يطلع و يركب السياره و يدز مسج

( مشالله خوش متحجبه والله .. هذا و إنتي متحجبه جذي لو سفور شتسوين ؟ و ما تبيني أيي بعد ؟ و إصراحه مشالله عليج عيني عليج بارده صج اللبس إلي أحبه تلبسينه دااااااايمًا، على العموم حبيت أقولج ترى حبل الجذب قصير، و خلّي طلعاتج و رفيجاتج يفيدونج ، كل ما اقول كبيرتي على هالسوالف أكتشف إنج ليلحين ياهل)






تكذبين بكل هدوء




حبيبتي الفريده لا شفتها كإني شايف شعاع
نورهـا يملـي عيـوني رغــم كـل السحـوب


العســل منها وفيها تـذوقه فـي كل ابتـــلاع

والغزل دوم محــتويها متعبه كل الشعــوب


ولكن شيفيد المدح وحبي في درب الضياع

صار قـلبي شمال و حبها يســري جنـــوب


تكذبين بكل هدوء وتمشي في حبل الخـداع

ما دريتي إن حبــل الكذب بسرعه يـــذوب


بنيت لـك أحلى سفـينه و قلتيلي أنا الشـراع

وقلتي نوصل موانينا قبل لايبدي الــغـروب


ضيعتي كل خطاوينا وبديتي تغيير الطباع

والسفينه ترتوي حزن تكسرها أدنى هبـوب


التحايل والخــداع زادنا هم وغـم وصراع

و صرت ما أعرف شنهو عذابي وشنهو عـذوب


ما يهم لو قالوا إني من الضباع أو السباع

كل إلـي يهـمني إنـي أنسـى حبـك واتـــوب


تظـهرين بـكل عجاب و بكل معنـى خلاع

و تكـذبي في كـل مــره تقـولي إنـي بــتوب


لا إلى اللقـاء ولكن حان الآن وقت الوداع

ســوف امحيــك مثــل الرماد بعد الشهوب