welcome

welcome to my bloge :)

الأربعاء، 23 يونيو، 2010

بااي !! تعال شوي

مو من عادتي إني أكتب سوالف .. و مو من عادتي إني أتكلم بطريقة الرياء "أي معناته إني أقول سويت هالشي أو بسويه" .. ولكن المشهد إلي شفته و صار جدامي خلاني غصبن عليّ أقوله لأن فعلاً يستحق القول !

خل نرجع من البداية .. في يوم من الأيام رحت الوكاله بغيّر فيها جم شغله و خليت السياره هناك ، فشي طبيعي أي وكاله تقولك شيل أغراضك لأن إحنا مو مسؤولين عن الأشياء إلي داخل إذا ما لقيتها بعد الإستلام .. فشلت كل أغراضي المهمه و إلي أبيهم و أنا ماشي جان يقولي مال الوكاله إنزين في وايد خرده بسياره (مكان إلي تحط مشروبات) فقتله يالله ولا تزعل راح أشيلهم .. ما أبالغ بس أتوقع لو نجمعهم يطلعون 5 إلى 6 دنانير ..

حطيتهم بجيس مال صيدلية .. و خليتهم عندي بالسياره الثانية .. مر يومين جان يدقون علي الوكاله سيارتك جاهزه .. رحت استلمتها والحمدلله مافيها ولا شي .. ييت برجع الأغراض و منهم الجيس إلي فيه الخرده .. جان أقول حق نفسي لا حرام أي فقير راح أشوفه راح أعطيه الجيس كامل (دفعة بلى) يمكن في ناس ما تعرف شنو يعني بس إنه تبعد عنك المشاكل والمصايب و البلاء و أي شي يضرك ..

المهم خليت الجيس بالدرج و نسيته يمكن اسبوع ما أدري عنه .. ذاك اليوم دق عليّ رفيجي أحمد قالي تعال بيتنا خل نشوف مباراة كأس العالم و إنت ياي ييب عشى .. قتله أوكي .. رحت جمعية مشرف و شريت عشى من تكسس .. خذيت جياسي .. و مشيت لي السياره .. ركبت و توني بسكر الباب وله أشوف جدامي مال التنظيف و مادري شلون تذكرت الجيس فجأة .. جان أناديه (بااي تعال شوي) ييه جان أبطل الدرج و أطلع الجيس .. أول ما مسك الجيس مو مستوعب إنه ثقييييييييييل كله خرده .. و يطالعني و من كثر صدمته حتى ما قال مشكور مسكين .. يمكن ما طوّل إلي صار بيني و بينه 8 أو 7 ثواني .. و اهو ماشي قاعد أطالعه و وده يركض و يبطل الجيس و يشوف شنو فيه !! مسكين والله عوّر قلبي ..

مو هذا الشي إلي خلاني أكتب هالموضوع .. الحين راح تعرفون شنو إلي خلاني أكتبه .. مشيت طلعت من مشرف .. بروح صباح السالم بيت رفيجي .. شفتوا الجسر إلي لين نصعده بعدين ننزل ندش صباح السالم ؟ إلي على الدائري السادس .. مشيت الإشاره كانت خضره و جدامي يمكن 3 سيارات .. و أنا أمشي وله سياره صاعده من الدائري السادس طايره و طايفه الإشاره حمره يعني يايه من جهة اليمين و طافت جدام سيارتين كانو جدامي !! أنا أففففففففف من صجه هذا !! والمشكله إنه طايف حمره .. و دايس مليون .. و فوق هذا داش بين سيارتين .. و هم يبي يلف يسار و يبي يروح الشارع بين مشرف و غرب مشرف ..

عقب ما طفت الإشاره جان أقصر على المسجل و قلت بقلبي ( لو إنك مو معطي هالفقير الجيس؟ .. ولو إنك ما تأخرت هل 8 ثواني أو 7 ثواني ؟ جان يمكن صرت إنت مع السيارات إلي جدامك و يمكن دعم فيك هذا إلي طايف حمره و ضيعك من جيس أهلك ) ..

يمكن في وايد ناس تجهل معنى (دفعة بلى) بس لين تقرى هالسالفه وايد ناس راح تستوعب معناتها .. يمكن وقت إلي عطيت الفقير الجيس ما حسيت بلي صار و بالوقت إلي طولت معاه فيه و اهو 7 ثواني .. بس بعد ما شفت المشهد عرفت المعنى بشكل كبير .. فنصيحة مني كأخ .. كل واحد يخلي بسيارته جيس صغير و متى ما قدر حتى لو 5 فلوس يحط فيه و ينوي إنها دفعة بلى و لين تصير وايد يعطي الجيس حق أي فقير ..

الاثنين، 21 يونيو، 2010

فلانه الشامية

عسـى يطــول تعـــــب فـــــلانــه الشـــاميـّــة

مــن شـفـتـهـا شفـت الحيــى و شفــت الحنـان


تســـرق عيـونــي بـكل بـرود و بكـل أنـانـيّـة

وصـوتـها يمــحي بقــاموسـي معنــى الكمـان


مـدري شســوّي معهــا مـن خطط مستقبــليّـة

لجــل شــوفهــا ودي أقـتـرض بدون ضمــان


و ودي أعيـــش معهــا كــل حيـــاة خيــاليــّة

و أنســى واقعــي و أذكـر معهــا كــل أمــان


عنـدي كثيـر أسـإله تحـمل معنـــى فضوليـّـة

لكـن قلبــي عـدوّي كــوني أنــاديه يــاجبــان


والحين انسوا العامّية و اسمعوني لغة عربيّة

تـــرانــي حــاضــر و هــذا الــوقـت قد حان


لا تعلمــوا يا أعــزائي كـم فــلانــه طفــولـيّة

ولا تعـلــموا كـم أنا عاشــق حُبّهـا من زمان


إنهــا تعيــش فـي مدينــه تــدّعـى القـادسيـّـة

و إنـي أعلم الكثـيرعنــها و أعلم كـــل بيـان


لا أعلم ماذا تـريد هـل هي تريد العبـوديّـة ؟

أم هــي تريـد أن تــرى بعينــها مني العنـان


لو أريــد أن أسمّيــها فألقبّها الــرومنسيّـة

ولو أريد أن أجردّها فأجردّهـا عن الإنسان


إنهــا فعـلاً جميله و تتـعدى مـعـنى حوريّة

ولكـن لا أريــد أن يصبــح كـُل هذا دخــان

الخميس، 3 يونيو، 2010

في يومي الخامس

في يومي الخامس من السنه الجديده

نزل دمعي حاملن معه كل حزن


وبديت أذكر معه كل لحظه بالدقيقه

وأشعر إن حبي معه خيال و وهم


جتني تقول ملجت و حطيت إيدي بإيده

اذبحتني سهامك جتني ضرباتها بالجفن


الله يلعن ذيك السهام مادريت إنها سديده

كنت أشيلك طول الأيام كنت أنومك فالحضن


ولكن اسمعيني وافهميني ولا تحسبي إنك فريده

ترى مثلك ياحبيبي كثار منهم بالزمن


شلت قلبي من محله و عطيتك فوقه وريده

بعتي قلبي يابنت الناس يابنت الأصايل والقيم


مابي أقول إنك قوية لكن بقول إنك حديده

قصدي إنك ميت إحساس و إن مشاعرك كفن


يعني قصدي إنها ميته و إن كلامي شفيده

مو مهم هذا الكلام خليني أتكلم بالأهم


أنا حبك يابنت الناس والله ما أريده

ما أبي حب كله هموم و حسره و ألم


ماني خابر ان البنات دلعهن صار عنيده

أنا خابر كلام الرجال دايم حلقه بالإذن


مابي ألفّك بالكلام و بمشي معك سيده

إنتي ثقلن بالأبحار يغرّق أحلى السفن


ولكن زوجك أمانه كوني لو مره عضيده

كوني يمه في الشدايد كوني يمه في الهمم


ولحظه قبل ما أرحل في شيٍ بزيده

أبي منك تصونينه ولا خلا ولا عدم


و إن ما سمعتي كلامي تراني بعيده و أعيده

و إن ما فهمتي كلامي تراني برسمه لك رسم